ما هي نتائج عملية استئصال الرحم؟ وما الذي يمكنكِ توقعه؟

ما هي نتائج عملية استئصال الرحم؟ وما الذي يمكنكِ توقعه؟

عملية استئصال الرحم هي عملية كبرى يتم فيها إزالة الرحم بالكامل، هذا يعني أن المريضة لن تكون قادرة على الحمل والإنجاب بعد تلك العملية، وقد تتم إزالة قناتي فالوب والمبيضين أيضًا في بعض الأحيان. فما هي نتائج عملية استئصال الرحم؟ وما هي دواعي إجرائها؟ وكيف تتم؟ في هذا المقال سنعرض بعض التفاصيل الهامة حول تلك العملية.

للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

    ما هي دواعي إجراء عملية استئصال الرحم؟

    يوضح الأستاذ الدكتور خالد عبد الملك -استشاري أمراض النساء- أنه يتم إجراء عملية استئصال الرحم كأحد الحلول لعلاج العديد من الحالات المرضية المسببة لعدة أعراض، منها النزيف الشديد، والحالات غير المستجيبة للعلاجات الأخرى، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

    • وجود عدد كبير من الزوائد الرحمية، وهي عبارة عن أورام حميدة تنمو في جدار الرحم، وقد تسبب ألمًا شديدًا، ونزيفًا غزيرًا، مع كون استئصال الرحم هو الخيار الأفضل من عملية استئصال الورم الليفي خارج الرحم من وجهة نظر الطبيب.
    • نزيف مهبلي غزير وغير طبيعي، والذي قد يحدث بسبب الأورام الليفية كما أوضحنا لكِ، وقد يحدث أيضًا بسبب تغيرات في مستويات الهرمونات، والعدوى، وأنواع عديدة من السرطانات.
    • هبوط الرحم، وهو انزلاق الرحم من موضعه الطبيعي إلى المهبل، وهو حالة شائعة عند النساء اللاتي خضعن للعديد من الولادات الطبيعية، وقد يحدث أيضًا بسبب السمنة المفرطة أو بعد انقطاع الدورة الشهرية، ويؤدي الرحم الهابط إلى مشاكل في المسالك البولية، والأمعاء، وحدوث ضغط في منطقة الحوض.
    • بطانة الرحم المهاجرة، وهو عبارة عن نمو نسيج يشبه بطانة الرحم خارجه، وغالبًا ما يكون على المبيضين أو على قناتي فالوب، وتسبب تلك الحالة ألمًا شديدًا، ونزيفًا.
    • السرطان بأنواعه: سواء كان سرطان المبيض، أو سرطان عنق الرحم، أو سرطان بطانة الرحم.

    اعرفي تكلفة عملية استئصال الرحم

    ما هي نتائج عملية استئصال الرحم؟

    يوضح الدكتور خالد عبد الملك أن عملية استئصال الرحم عملية كبرى، وقد تستغرق وقتًا طويلاً للشفاء تمامًا، وقد تبقى المريضة في المستشفى للملاحظة لمدة يوم أو يومين، وقد تزيد المدة حسب الحالة الصحية.

    من المفترض أن نتائج عملية استئصال الرحم هي اختفاء الأعراض المزعجة، مثل النزيف والألم نهائيًا، وحتى تمر فترة النقاهة بسلام وبلا أي مضاعفات يشدد الدكتور خالد عبد الملك على أهمية اتباع تعليمات الطبيب كما يلي:

    • احصلي على قدر كافٍ من الراحة.
    • الحركة، فهي مفيدة جدًا لمنع حدوث جلطات.
    • لا يجب حمل أي أشياء ثقيلة أو بذل مجهود بدني عنيف.
    • عدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدة 6 أسابيع على الأقل.
    • تناول المضادات الحيوية، والتغيير على الجرح باستمرار.

    كيف تتم عملية استئصال الرحم؟

    يوضح الدكتور خالد عبد الملك وجود العديد من أنواع عمليات استئصال الرحم، ويحدد الطبيب أيهم الخيار المناسب حسب حالة كل مريضة، ومن أبرز الأنواع ما يلي:

    • الجراحة المفتوحة: عن طريق شق في منطقة البطن، وعادة ما تكون منطقة البطن السفلية، وهي الأطول في فترة النقاهة.
    • عملية استئصال الرحم بالمنظار: يصنع الطبيب عدة شقوق صغيرة في منطقة البطن أو في المهبل، ثم يقوم بإدخال المنظار عبر أحدها، والأدوات الجراحية عبر الشقوق الأخرى، تمكنه الكاميرا والألياف الضوئية من رؤية أعضاء منطقة الحوض بالكامل.
    • استئصال الرحم عن طريق المهبل: وذلك عن طريق فتحة صغيرة في المهبل.

    اقرئي ايضا عن استئصال الورم الليفي من الرحم

    ما أهم التغيرات التي يمكنكِ توقعها بعد العملية؟

    بعد العملية هناك بعض التغيرات التي يجب أن تكوني على علم بها، وهي:

    • توقف الطمث نهائيًا.
    • توقعي توقف الأعراض المزعجة، فهي من أهم نتائج عملية استئصال الرحم.
    • قد تعانين من جفاف المهبل.
    • عدم القدرة على الحمل والإنجاب.
    • الاحساس بالفقد، مما يؤدي إلى الحزن والاكتئاب.

    ينصح الدكتور خالد عبد الملك بأهمية حصول المريضة على الدعم المعنوي من قبل الأهل والأصدقاء، وخصوصًا في فترة ما بعد العملية مباشرة. وإذا استمر الاكتئاب لفترة طويلة وأثرت على الحياة اليومية، من الأفضل الحصول على الدعم من قبل الطبيب المتخصص.

    للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

      هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟

      هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟

      هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟ سؤال يشغل بال الكثير من السيدات قبل الخضوع لعملية استئصال الرحم، فهل حقاً استئصال الرحم يسبب زيادة في الوزن؟ هذا ما نجيب عنه من خلال السطور القادمة، بالإضافة إلى معرفة الآثار الجانبية على المرأة بعد عملية استئصال الرحم.

      للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

        استئصال الرحم وأسبابه

        يلجأ الأطباء في العديد من الحالات المرضية إلى استئصال الرحم، وقد يشمل الاستئصال المبيضين، وقد لا يشملهما، ومن الحالات المرضية التي تستدعي استئصال الرحم، التالي:

        • أورام الرحم الليفية ذات الحجم الكبير، هي أكثر الأسباب انتشاراً، ويلجأ الأطباء إلى استئصال الرحم عندما تكون الأورام ذات حجم كبير ومنتشرة في الرحم، إذ إن عملية ازالة الاورام الليفية من الرحم لا تجدي نفعاً في هذه الحالة.
        • انتباذ بطانة الرحم (بطانة الرحم المهاجرة).
        • العضال الغدي الرحمي.
        • الأورام السرطانية.
        • هبوط الرحم.
        • النزيف الرحمى غير المسبب.
        • ألم الحوض المزمن.

        عملية استئصال الورم الليفي خارج الرحم

        اعرف كيف يتم علاج اورام الرحم الليفية .

        هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟

        هناك دراسة أجريت في 2009 نشرت في Journal of Women’s Health أثبتت أن السيدات اللاتي خضعن لعملية استئصال الرحم بالمنظار بدون استئصال المبيضين أكثر عرضة لزيادة الوزن من السيدات اللاتي لم يخضعن للعملية، كما أثبتت أن السيدات اللاتي خضعن لعملية استئصال الرحم بالإضافة إلى المبيضين عرضة لزيادة الوزن بمقدار يقارب الـ 2 كيلو جرام.

         بعد أن أجبنا على سؤال “هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟” دعنا نتعرف على السبب وراء زيادة الوزن بعد عملية استئصال الرحم بالمنظار.

        السبب الرئيسي وراء زيادة الوزن بعد عملية استئصال الرحم هو انخفاض مستوى هرمون الأستروجين في الجسم، الأستروجين هو هرمون يفرز من المبيضين ويلعب دوراً هاماً في عملية الأيض وهضم النشويات والدهون، ومن هذا المنظور فإن انخفاض مستوى هرمون الأستروجين يزيد من تخزين الدهون في الجسم وبالتالي زيادة الوزن.

        تكلفة عملية استئصال الرحم فى مصر

        اعرفي تكلفة عملية استئصال الرحم .

        هل هناك أسباب أخرى لزيادة الوزن بعد استئصال الرحم؟

        الإجابة بالطبع نعم

        عملية استئصال الرحم هي عملية جراحية، وقد يلجأ الأطباء إلى اتباع الجراحة المفتوحة في بعض الحالات، مما يترك جرحاً كبيراً بعد العملية، وفي هذه الحالة يمنع الطبيب المريضة من ممارسة الأنشطة الرياضية لفترة زمنية تضمن التئام الجرح، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بعض الشيء، وخاصةً إذا كانت المرأة رياضية ومعتادة على القيام بالتمارين الرياضية.

        هل بطانة الرحم المهاجرة تسبب زيادة الوزن؟

        إنّ زيادة الوزن لا تقتصر على السيدات اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم فقط، فالبعض منهن يزيد وزنها قبل ذلك بسبب مشاكل صحية، منها بطانة الرحم المهاجرة.

        تُعَد بطانة الرحم المهاجرة إحدى الدوافع المؤدية للخضوع لعملية استئصال الرحم كما ذكرنا سابقًا، وتُعرف بأنها نمو النسيج المبطن للرحم في أي منطقة بالجسم، مثلًا في منطقة البطن السفلية أو عند الحوض.

        تؤدي مشكلة بطانة الرحم المهاجرة إلى زيادة وزن الجسم، وذلك لعدة أسباب، منها:

        • انتفاخ البطن، فمن أشهر أعراض بطانة الرحم المهاجرة احتباس السوائل داخل البطن.
        • خلل في مستوى هرمونات الجسم، بالأخص هرمون الإستروجين.
        • شدة الألم، مما يصعب ممارسة الرياضة والحركة بوجه عام، بالتالي يميل الجسم إلى الخمول واكتساب مزيد من الوزن.

        بعد معرفتنا إجابة سؤال “هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟” والتي أوضحت أن هناك احتمالية كبيرة لزيادة الوزن بعد العملية، ما هي كيفية إنقاص الوزن بعد العملية؟

        استئصال الرحم الجزئي

        اقرئى ايضا : استئصال الرحم الجزئي

        كيفية إنقاص الوزن الزائد بعد عملية استئصال الرحم

        بعد التعافي التام من العملية يمكن للمرأة القيام ببعض التمارين الرياضية الخفيفة، مثل المشي أو السباحة، كما يجب أن تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يعتمد على النشويات الصحية، كما يجب أن يتضمن النظام الكثير من الخضروات والفاكهة والاعتماد على الدهون الصحية والبروتين من مصادره الصحية، مثل البقوليات واللحوم البيضاء.

        هل تحد اليوغا من زيادة الوزن بعد استئصال الرحم؟

        تندرج اليوغا ضمن التمارين الرياضية الخفيفة التي يمكن ممارستها بعد عملية استئصال الرحم للحفاظ على وزن الجسم والحد من اكتساب المزيد منه، ويمكن للمرأة أداؤها داخل المنزل أو في إحدى صالات الرياضة تحت إشراف مدرب خاص.

        الآثار الجانبية لـ عملية استئصال الرحم

        ليست زيادة الوزن فقط من الآثار الجانبية لعملية استئصال الرحم، بل يُضاف على ذلك التالي:

        • الشعور بالهبات الساخنة.
        • الأرق.
        • التغيّرات المزاجية المتقلبة.
        • الاكتئاب.
        • جفاف المهبل.
        • ضعف الرغبة الجنسية.
        • انقطاع الدورة الشهرية.

        في غالبية تجارب النساء بعد استئصال الرحم، متى تتعافى المرأة تمامًا من آثار الجراحة؟

        يحتاج جرح عملية استئصال الرحم إلى مدة زمنية حتى يلتئم، وتتراوح تلك المدة ما بين 3 و4 أسابيع تقريبًا، بعدها سوف تلاحظ المرأة اختفاء جميع الآثار الجانبية التي قد أصابتها وسوف تعود إلى روتين حياتها الطبيعي.

        إذا لاحظتِ أن بعضًا من هذه الآثار الجانبية لم تختفِ حتى بعد انقضاء فترة التعافي، فينبغي عليكِ التواصل مع طبيب نساء متخصص.

        عليك عزيزتي تقبل الآثار الجانبية الطفيفة بعد العملية واستشارة متخصص كي يساعدك على تخطي تلك الآثار الجانبية.

        يعد الدكتور خالد عبد الملك من أفضل الأطباء المتخصصين في مجال أمراض النساء واستئصال أورام الرحم والمبايض في مصر، يمكنك الحجز من خلال الموقع أو الأرقام الخاصة بالمركز.

        للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

          مضاعفات ازالة الرحم على المدى القريب والبعيد

          مضاعفات ازالة الرحم على المدى القريب والبعيد

          على الرغم من أهمية عملية إزالة الرحم في علاج العديد من الأمراض إلا أن ظهور بعض المضاعفات بعد العملية قد يؤثر سلبًا على النتيجة النهائية. في مقال اليوم نتعرف على مضاعفات ازالة الرحم على المدى القريب والبعيد.

          للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

            مضاعفات ازالة الرحم على المدى القريب

            تمثل عملية إزالة الرحم العلاج المناسب للتخلص من بعض الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة، مثل:

            • الأورام السرطانية التي تصيب الرحم.
            • أورام الرحم الليفية.
            • هبوط الرحم.
            • نزيف المهبل غير الطبيعي.
            • الألم المزمن في منطقة الحوض.

            بالرغم من أهمية تلك العملية إلا أن هناك مضاعفات قد تظهر سواء على المدى القريب أو البعيد. فيما يلي نتعرف على مضاعفات ازالة الرحم على المدى القريب:

            مضاعفات ازالة الرحم على المدى البعيد

            أما بالنسبة إلى مضاعفات ازالة الرحم التي تظهر على المدى البعيد، فتشتمل على:

            1. تدلي المهبل، فيصير غير متصل بالرحم وعنق الرحم وينثني على نفسه، وفي بعض الأحيان قد يخرج من الجسم ويصبح مرئيًا ويمكن الاستدلال على حدوث ذلك من خلال ملاحظة الأعراض التالية:
              • الإحساس بضغط في المهبل والشعور بأنه ممتلئ.
              • الشكوى من مشاكل في التبرز.
              • فقدان القدرة على تفريغ المثانة.
              • ألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.
            2. انقطاع الدورة الشهرية في عمر مبكر على الرغم من نشاط المبيض، وحينئذ تشعر المريضة بما يأتي:
              • هبات ساخنة.
              • عدم الرغبة في ممارسة العلاقة الزوجة.
              • تقلبات مزاجية.
              • جفاف المهبل.
            3. الإصابة بأمراض القلب مثل تراكم الترسبات في الشرايين ومرض الشريان التاجي.
            4. الإصابة بأمراض نفسية مثل الاكتئاب جراء عدم القدرة على الحمل وإنجاب الأطفال.
            5. ارتفاع ضغط الدم.
            6. الإصابة بالسمنة.

            الأثر النفسي الذي تخلفه عملية إزالة الرحم

            ليست كل مضاعفات ازالة الرحم تخص الحالة البيولوجية للجسم، فالحالة النفسية أيضًا تتأثر كثيرًا من العملية.

            بعد العملية تشعر بعض السيدات بمشاعر مختلطة ما بين القلق حيال شفاء الجرح والحزن والاكتئاب من فقدان القدرة على الحمل والإنجاب مرة أخرى، ولكي تتخلص المراة من هذه المشاعر السلبية، لا بد وأن تتعامل معها بنفس الاهتمام التي توليه للمضاعفات السابقة.

            من الممكن التغلب على المشاعر السلبية التي تراود المرأة بعد العملية عن طريق:

            • تذكر سبب الخضوع لعملية إزالة الرحم.
            • ممارسة التقنيات التي تجلب الراحة والاسترخاء للنفس.
            • تقبل حقيقة أن التعافي النفسي من هذه المشاعر قد يتطلب بعض الوقت.

            هل تختلف مضاعفات ازالة الرحم باختلاف نوع العملية؟

            تنقسم عملية إزالة الرحم إلى 3 أنواع، هي:

            • عملية استئصال الرحم الجزئي: وفيها يترك عنق الرحم فقط ويُستئصل الرحم.
            • عملية استئصال الرحم القياسي: وفيها يُزال الرحم والعنق معًا.
            • عملية استئصال الرحم الكلي: وفيها يزيل الطبيب الرحم بالكامل والمبيضين وقناتي فالوب.

            على الرغم من اختلاف الأجزاء التي تزال في كل نوع من عمليات استئصال الرحم إلا أنها جميعًا تشترك في المضاعفات التي قد تحصل بعدها والتي ذكرناها سابقًا.

            ما الأعراض التي تستلزم التواصل مع الطبيب؟

            من الضروري أن تسارع المرأة بزيارة الطبيب عندما تبدو عليها الأعراض التالية:

            • نزيف غزير من المهبل.
            • رائحة كريهة من المهبل.
            • اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل: الإمساك أو الإسهال.
            • تورم في مكان جرح العملية.
            • الشعور بألم لا يستجيب للمسكنات.
            • عدم القدرة على التبول.

            لا تترددِ في التواصل مع دكتور خالد عبد المالك عند الشعور بأي من المضاعفات السابقة.

            للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

              الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وكيفية إجراء كل منهما

              الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وكيفية إجراء كل منهما

              في مقتبل الحياة الزوجية، يتعرض بعض الأزواج إلى الإصابة بعدة أمراض من شأنها أن تتسبب في صعوبة الحمل وتؤدي إلى تأخر الإنجاب، لذلك توصل الأطباء إلى العديد من التقنيات الطبية – والتي من أهمها تقنية الحقن المجهري والتلقيح الصناعي – لمساعدة الأزواج الراغبين في الإنجاب على تحقيق حلمهم.

              فيما يلي نتحدث بشيء من التفصيل عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي، ونتعرف على الخطوات المتبعة في إجراء كل منهما في مركز دكتور خالد عبد الملك، أفضل مركز حقن مجهري في مصر.

              للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

                الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وكيفية إجراء كل منهما

                تتعد الفروقات بين عمليتي الحقن المجهري والتلقيح الصناعي، وسنوضح في الأسطر القادمة الفرق في إجراء كل منهما.

                تتساءل العديد من السيدات الراغبات في الخضوع إلى عملية الحقن المجهرى” هل عملية الحقن المجهري مؤلمة؟” ، لذلك سنشرح بشيء من التفصيل خطوات العملية المتتابعة.

                • الحقن المجهرى
                  تبدأ أولى خطوات الحقن المجهرى بعد انتهاء دورة الطمث بمرور تسعة أيام، عندها يفحص الطبيب المبيض ويبدأ في استخدام حقن التنشيط لمساعدة المبيض على إنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات.

                  1. عند وصول البويضات إلى حجم معين، يستخدم الطبيب حقنة يطلق عليها اسم الحقنة التفجيرية لتتم عملية التبويض.
                  2. تُسحب البويضات في عملية جراحية تُجرى تحت تأثير التخدير الموضعي بواسطة حقنة (إبرة) طبية مخصصة تصل إلى عنق الرحم. 
                  3. بعد سحب البويضات، يتم فحصها معملياً لتحديد البويضات الأعلى جودة من أجل استخدامها في عملية الحقن. 
                  4. في الوقت ذاته يتم سحب كمية محددة من السائل المنوي للزوج لفحصها والتأكد من عدد الحيوانات المنوية فيها وقدرتها على إتمام عملية الإخصاب. 
                  5. في حال وجود مشكلة ما في الحيوانات المنوية، يخضع الزوج إلى المسح الميكروسكوبي للخصية للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الحيوانات المنوية. 
                  6. تُدمج كل من الحيوانات المنوية والبويضات في وسط مناسب وتُحفظ حتى يتم الانقسام ويصل الجنين إلى حجم معين، بعدها يُعاد حقن البويضة المخصبة داخل الرحم لاستكمال الحمل.
                    يفضل إجراء عملية الحقن المجهري  للسيدات التي تعاني من الإصابة بالالتهابات أو الالتصاقات في جدار أنابيب المبيض وهو الأمر يعيق إتمام عملية الإخصاب بصورة طبيعية.
                • التلقيح الصناعي
                  لا تحتاج عملية التلقيح الصناعي إلى العديد من الخطوات كما هو الحال في الحقن المجهري، بل تُجرى عن طريق سحب عينة من السائل المنوي وفحصها جيداً تحت الميكروسكوب للتأكد من حالة الحيوانات المنوية، ثم يُعاد حقنها مرة أخرى في رحم الأم خلال مرحلة التبويض ليتم الإخصاب طبيعياً.

                الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي متى نلجأ لكل منهما؟

                تستخدم كل من العمليتين في علاج حالات تأخر الحمل الناتجة عن وجود مشاكل بالحيوانات المنوية، أو عدم حدوث الحمل غير معلوم السبب. وبالنسبة للزوجات ممن يعانين من مشاكل المبايض مثل الالتصاقات والتهاب أنابيب المبيض، تصبح عملية الحقن المجهرى الحل الوحيد لحدوث الإخصاب وتكون الجنين.   

                الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث نسب نجاح العملية 

                ترتفع نسب نجاح عمليات الحقن المجهري لتصل إلى 70 % من بين جميع السيدات اللاتي خضعن للعملية، كما تؤكد الإحصائيات الطبية أن 99% من الأطفال المولودة من عملية الحقن المجهري يتمتعون بصحة جيدة ولا تصيبهم التشوهات الخلقية كما يعتقد البعض. 

                بينما تنخفض نسب نجاح عملية التلقيح الصناعي لتصل إلى 30% فقط، لذلك تُعاد عملية التلقيح الصناعي أكثر من مرة حتى تتم عملية الإخصاب ويتكون الجنين بنجاح.

                الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث التكلفة 

                ترتفع تكلفة عملية الحقن المجهرى في مصر 2023 مقارنةً بالتلقيح الصناعي نتيجة لكثرة الخطوات المُتبعة في إجرائها، واستخدام العديد من الأدوات الطبية، والأدوية العلاجية التي تتضمن حقن التنشيط اللازمة لإنتاج عدد كبير من البويضات.

                 بينما لا تحتاج عملية التلقيح الصناعي سوى فحص الحيوانات المنوية  وإعادة حقنها، فلا تتطلب العملية الكثير من الخطوات المكلفة.

                الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث التعليمات اللازمة بعد العملية 

                تحتاج عملية الحقن المجهري إلى الالتزام بعدة تعليمات لتجنب حدوث الإجهاض وفشل العملية، منها البقاء في السرير أطول فترة ممكنة، وتجنب بذل المجهود البدني قدر المستطاع مع الاهتمام بالتغذية السليمة وإمداد الجسم بالفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة.

                بينما تتطلب عملية التلقيح الصناعي الالتزام بالنصائح المعتادة للحمل، ويمكن لمن خضع لها من النساء ممارسة حياتها بصورة طبيعية والذهاب إلى العمل وغيره مع الحذر من التعرض للصدمات أو عوامل الخطر فقط. 

                يمكنكم معرفة كافة التفاصيل الاخرى عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من خلال تصفح موقعنا أو التواصل معنا عبر الأرقام المتاحة.

                للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

                  10 تعليمات قبل عملية سحب البويضات لزيادة نسبة الحمل

                  10 تعليمات قبل عملية سحب البويضات لزيادة نسبة الحمل

                  هل ترغبين في نجاح عملية الحقن المجهري الخاص بكِ؟ من المؤكد أن جميع السيدات المقبلات على التقنيات الحديثة للإنجاب كالحقن المجهري يرغبن في الحصول على الحمل لتعويض شوق السنين من أجل انتظار مولود جديد.

                  لذلك ينبغي على الزوجات الإنصات لتعليمات الطبيب بدقة كبيرة، ونقدم لكِ اليوم عشرة تعليمات قبل عملية سحب البويضات تساهم في نجاح الحقن المجهري إن شاء الله.

                  للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

                    عملية سحب البويضات والحقن المجهري

                    تُعد عملية سحب البويضات أولى مراحل الحقن المجهري، وتُجرى عادة على النحو التالي:

                    • يتم حقن المرأة بمهدئ خفيف عبر الوريد.
                    • يوجه الطبيب الموجات فوق الصوتية على المهبل حتى يسترشد به من أجل الوصول إلى المبيض.
                    • تُمرر إبرة رفيعة وطويلة عبر جدار المهبل إلى المبيض.
                    • يتم شفط البويضات الموجودة داخل حويصلات المبيض والتي يتراوح عددها ما بين 15 إلى 20 بويضة تقريبًا.
                    • تستمر عادة عملية سحب البويضات حوالي 20 دقيقة، إضافة إلى الفترة التي تحتاجها المرأة حتى تفيق من تأثير المهدئ والتي تقدر بنحو نصف ساعة.

                    اعرف اعراض التبويض الضعيف و طرق علاجه

                    يعتمد نجاح ما سلف من خطوات على دقة المرأة في اتباع الـ تعليمات قبل عملية سحب البويضات التي يوجهها إليها الطبيب.

                    تعليمات قبل عملية سحب البويضات

                    هناك مجموعة من الـ تعليمات قبل عملية سحب البويضات من الضروري الالتزام بها قدر الإمكان لزيادة احتمالية نجاح الإجراء، بعضها يحتاج الاهتمام قبل أسبوعين من تاريخ العملية، والبعض الآخر يُنَفَذ قبل العملية مباشرة من اجل علاج نقص مخزون البويضات .

                    أولًا: تعليمات قبل عمليات سحب البويضات بأسبوعين

                    1. الالتزام بالحصول على الأدوية المحفزة لعملية الإخصاب لمدة أسبوعين قبل عملية السحب لزيادة عدد البويضات.
                    2. أخذ جرعات من هرمون الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (hCG)، فهو يساعد على إنضاج البويضة وإخراجها من الحويصلة.
                    3. الامتناع عن تناول أي أدوية دون استشارة دكتور حقن مجهري، بالأخص المسكنات مثل الإيبوبروفين والنابروكسين والأسيتامينوفين.
                    4. الحرص على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة بعض التمارين.

                    ثانيًا: تعليمات قبل عملية سحب البويضات بيوم واحد

                    1. تجنب تناول الطعام أو أي من المشروبات قبل 8 إلى 10 ساعات من موعد سحب البويضات حتى تعطي مواد التخدير تأثيرًا جيدًا.
                    2. الحرص على ارتداء ملابس مريحة عند التوجه للمستشفى.
                    3. إزالة أي أمور قد تؤثر على سير العملية، مثل المجوهرات والمستحضرات التجميلية والعطور.
                    4. أخذ حقن تفجيرية قبل العملية ب 36 ساعة.
                    5. التأكد من دخول الحمام وإفراغ المثانة قبل العملية.
                    6. الوجود في العيادة أو المستشفى قبيل الإجراء بوقت كافٍ للتأكد من إجراء كافة التحضيرات المطلوبة.

                    نصائح قبل سحب البويضات تخص الزوج

                    قد تشعر الزوجة بالتوتر والقلق قبل عملية سحب البويضات، فهي تأمل بكل ما لديها من أمل أن ينجح الحقن المجهري، لكن هذه المشاعر قد تؤثر سلبًا في نجاح العملية. وينبغي للزوج خلال تلك الفترة دعم زوجته، ومحاولة تهدئتها بشتى الطرق حتى لا تسيطر عليها تلك المشاعر وتؤثر سلبًا في نتيجة عملية الحقن المجهري.

                    هل تفيد التعليمات السابقة في عملية سحب البويضات فقط؟

                    إن اتباع تعليمات ما قبل عملية سحب البويضات لا يُساهم في نجاح الإجراء فقط، إنما يُساهم أيضًا في نجاح عملية تجميد البويضات إن كانت المرأة تفكر في الأمر، أو إن كان هناك سبب يمنعها من الحمل وإنجاب الأطفال في الوقت الحالي.

                    إن لم أهتم بتعليمات ما قبل عملية سحب البويضات..ماذا سيحدث؟

                    قد تسوء جودة البويضات المسحوبة أو يكون عددها أقل من المطلوب إن لم تولي المرأة اهتمامًا لما سبق من تعليمات قبل عملية سحب البويضات، وكنتيجة نهائية قد تفشل عملية الحقن المجهري.

                    احجزي موعدك الآن في عيادة الدكتور خالد عبد الملك، صاحب الخبرة الأكبر في إجراء عمليات الحقن المجهري في مصر، عبر الاتصال بالأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

                     

                    للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

                      استئصال الرحم الجزئي: كيف تؤثر العملية على حياة المرأة؟

                      استئصال الرحم الجزئي: كيف تؤثر العملية على حياة المرأة؟

                      إن عملية استئصال الرحم الجزئي قد تكون الحل الأمثل للخلاص من بعض الأمراض التي تصيب رحم المرأة، وعلى الرغم من كونه يعني أن المرأة ستفقد قدرتها على الحمل والإنجاب إلى الأبد، إلا أن بقاء تلك الأمراض قد يعرض حياتها الي الخطر.

                      في مقال اليوم نتحدث بشيء من التفصيل عن عملية استئصال الرحم الجزئي ودواعيها وتأثيرها على جسم المرأة.

                      للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

                        ما هي عملية استئصال الرحم الجزئي؟

                        من المهم علم أن عملية استئصال الرحم الجزئي ما هي إلا نوع واحد من عمليات استئصال الرحم التي تنقسم إلى 3 أنواع، هم:

                        • عملية استئصال الرحم الكلي : فيها يتم إزالة الرحم وعنق الرحم والمبيضين وقناتي فالوب، أي أن الطبيب يزيل أغلب أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي.
                        • عملية استئصال الرحم القياسي : يستأصل الطبيب الرحم وعنق الرحم فقط دون باقي أجزاء الجهاز التناسلي.
                        • عملية استئصال الرحم الجزئي : وهي عنوان حديثنا اليوم، ويُقصد بها إزالة جسم الرحم فقط مع إبقاء عنق الرحم كما هو في الجسم.

                        دواعي الخضوع لعملية استئصال الرحم الجزئي

                        تُجرى عملية استئصال الرحم الجزئي لأهداف عديدة تتعلق جميعها بأسباب مرضية تصيب الرحم يصعب علاجها بالطرق التقليدية، ومن أبرز تلك الأمراض:

                        • سرطان الجهاز التناسلي
                          تعد الأورام الخبيثة من أهم الأسباب التي تدفع للخضوع لعملية استئصال الرحم بالمنظار.
                          على الرغم من وجود خيارات علاجية أخرى مثل العلاج الإشعاعي والكيميائي إلا أن استئصال الورم بهذا التدخل الجراحي يعتبر الحل الأفضل -هذا طبعًا بحسب نوع الورم وحجمه-.
                        • الأورام الليفية
                          تُصنف الأورام الليفية على أنها أورام حميدة تصيب الرحم، وبالرغم من كونها لا تنتشر في الجسم -كما يحدث في حالة الإصابة بالأورام الخبيثة- إلا أنها تسبب ظهور بعض الأعراض، مثل:

                          • النزيف الدموي المستمر.
                          • الأنيميا (فقر الدم).
                          • ألم في الحوض.
                          • الشعور بضغط على المثانة.
                            للخلاص من هذه الأعراض لا بد من إزالة الأورام الليفية من الرحم، وهذا ما يحدث في عملية استئصال الرحم الجزئي الذي يراه الأطباء الحل الأمثل لعلاج هذه الحالة المرضية.
                        • هبوط الرحم (نزول الرحم)
                          في بعض الأحيان يتدلى الرحم في المهبل نتيجة لضعف الأربطة المتصلة به، وجراء ذلك تظهر على المرأة أعراض عديدة مثل:

                            • سلس البول.
                            • الشعور بألم في منطقة الحوض.
                            • وجود صعوبة في حركة الأمعاء.

                        ما بعد عملية استئصال الرحم الجزئي، كيف تؤثر العملية على حياة المرأة؟

                        بالتأكيد سيكون هناك العديد من التغييرات في حياة المرأة بعد الخضوع لعملية استئصال الرحم؛ بعض هذه التغييرات سلبية والبعض الآخر إيجابي.

                        • الأثر الإيجابي للعملية
                          إن الفائدة الأعظم التي تعود على المرأة من هذه العملية هو التخلص من الأمراض التي كانت تعاني منها خاصة لو كان المرض خطيرًا، مثل الأورام الخبيثة التي تنتشر سريعًا في الجسم معرضة حياة المرأة للخطر.
                        • الأثر السلبي للعملية
                          أما بالنسبة إلى الأثر السلبي للعملية فهو يظهر على هيئة أعراض تحدث على المدى القريب والبعيد.
                          أولًا: الأعراض الظاهرة على المدى القريب:

                          • ألم وتورم المهبل.
                          • جفاف المهبل.
                          • التعرق الليلي.
                          • اضطراب النوم.
                          • الهبات الساخنة.
                            ثانيًا: الأعراض الظاهرة على المدى البعيد:
                          • هبوط أعضاء الحوض المجاورة للرحم، مثل: المثانة والأمعاء.

                        يعد التأثير النفسي لعملية استئصال الرحم هو أكبر تأثير سيء يحدق بالمرأة؛ ففقدان القدرة على الحمل والإنجاب -خاصة إن أُجريت العملية لسيدات صغيرات السن- ليس بالأمر السهل، لهذا يفضل اللجوء إلى الأطباء المتخصصين في ذلك النوع من العمليات لعلاج المشكلة بأنسب الطرق.

                        اقرئي المزيد عن تكلفة عملية استئصال الرحم فى مصر

                        للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك