عملية استئصال الرحم بالمنظار: الدليل الشامل للجراحة

إحجز موعدك الان

    مواقع التواصل

    تابعنا على منصات السوشيل ميديا المختلفة الأن

    أحيانًا تفرض بعض الحالات الصحية على الأطباء قرارات مصيرية بهدف الحفاظ على حياة المرضى، وعلى الرغم من أن تلك القرارات قد تكون غير محببة لديهم، فإنها اضطرارية لتفادي المضاعفات الصحية المهددة للحياة.

    في هذا الصدد نتناول تفصيلًا كل ما يخص عملية استئصال الرحم بالمنظار التي تعد من الجراحات التي يجريها الأطباء حفاظًا على حياة المريضات، ولوقايتهن من عدة مضاعفات.

    فخلال هذا المقال نتعرف على نسبة نجاح جراحة استئصال الرحم، ونوضح أسباب لجوء الأطباء إليها.

    للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

      ما هي عملية استئصال الرحم؟

      عملية استئصال الرحم هي إجراء جراحي يتم من خلاله إزالة الرحم كليًا حينما يُشكل وجوده خطرًا على سلامة المريضة.

      وينبغي لكل مريضة بصدد الخضوع لتلك الجراحة العلم بأن الأطباء دومًا ما يتفادون اللجوء لذلك القرار، ويحاولون الحفاظ على الرحم قدر المستطاع، ولكن إذا استعدت الحالة ولم تكن هناك أي حلول سوى تلك الجراحة، فإنهم يضعون حياة المريضة في المقام الأول.

      أسباب اللجوء إلى عملية استئصال الرحم

      يبقى السؤال هنا: ما هي مسببات اللجوء إلى عملية استئصال الرحم؟ ولماذا يعد ذلك قرارًا حتميًا؟

      من أهم دواعي إجراء عملية استئصال الرحم:

      • بطانة الرحم المهاجرة
        في حالات بطانة الرحم المهاجرة غير المستجيبة لأي من وسائل العلاج الاعتيادية، والتي تسبب دومًا نقص في نسب الهيموجلوبين إلى الحد الذي يحتم نقل الدم بعض الأحيان، تأتي هنا أهمية استئصال الرحم تفاديًا للنزف المستمر، والذي يُمكن أن يؤدي إلى الانخفاض المفاجئ في مستوى الهيموجلوبين ومن ثم الإصابة بهبوط حاد في الدورة الدموية والوفاة، لا قدر الله.
      • هبوط الرحم
        قد ينزلق الرحم من مكانه ليهبط بداخل المهبل وذلك بسبب الولادات الطبيعية المتكررة والقريبة في الزمن من بعضها البعض، وغالبًا ما تصاب النساء بتلك المشكلة إن كانت تعاني من ضعف في عضلات الرحم.
        لذلك يلجأ الأطباء إلى عملية استئصال الرحم تفادياً لحدوث المضاعفات الخطيرة التي من بينها انسداد الأمعاء بإحدى أنسجة الرحم المنزلقة.
      • الأورام الليفية والسرطانية
        من أكثر مسببات استئصال الرحم شيوعاً هي الإصابة بالأورام الليفية الرحمية الضخمة، أو الأورام السرطانية، وذلك بهدف التخلص الأعراض المصاحبة، ومنع الأورام السرطانية تحديدًا من الانتشار إلى مختلف أنحاء الجسم.
      • التصاق المشيمة
        تحدث هذه المشكلة في أثناء الحمل، وتؤدي إلى الشعور بآلام شديدة يصعب تحملها الأمر الذي يستدعي إجراء عملية استئصال الرحم في أثناء الولادة.
      • تمزق الرحم في أثناء الولادة
        في تلك الحالة عادة ما يلجأ الأطباء لإجراء جراحة الاستئصال عند زيادة الانقباضات في أثناء الطلق والتي تؤدي إلى تمزق الرحم، فهذه العملية تمنع إصابة الزوجة بتسمم الدم، والوفاة لا قدر الله.

      خطوات إجراء عملية استئصال الرحم بالمنظار

      تُجرى عملية استئصال الرحم بالمنظار من خلال الخطوات الآتي:

      1. تخدير المريضة كُليًا وذلك حسب تعليمات الطبيب المتابع وحالة المريضة ووضعها الصحي.
      2. صُنع شقوق صغيرة في نهاية البطن بهدف إدخال أدوات الجراحة وكاميرا صغيرة من أجل رؤية الرحم والأنسجة المحيطة بوضوح على شاشة خارجية.
      3. استئصال الرحم بالكامل، وفصله عن الأنسجة المحيطة بدقة.
      4. إغلاق الشقوق بالغرز التجميلية أو الأشرطة اللاصقة التي تذوب من تلقاء نفسها دون ترك أي ندبات في الجلد.
      5. نقل المريضة إلى غرفة الإفاقة للاطمئنان على كافة علاماتها الحيوية.

      كم تستغرق عملية استئصال الرحم بالمنظار؟

      على الأغلب يعتمدوقت عملية استئصال الرحم على مدى تعقُّد التفاصيل المتعلقة بحالة المريضة، ولكن في العموم لا تستغرق مدة عملية استئصال الرحم أكثر من 3 ساعات تخضع المريضة بعدها إلى الرعاية الطبية لمدة 48 ساعة بعد الإفاقة للتأكد من استقرار حالتها.

      هل عملية استئصال الرحم خطيرة؟

      لا شك في أن عملية استئصال الرحم هي عملية جراحية كبيرة ودقيقة، إلا أن مخاطر ها عادةً ما تكون منخفضة في حال إجراء كافة الفحوصات للمريضة قبل تحديد موعد الجراحة، وتجهيز كميات مناسبة من أكياس الدم في غرفة العمليات لتعويض النزيف الذي يحدث في أثناء الاستئصال، فهذا النوع من العمليات يجب أن تكون خطواته وتجهيزاته محسوبة بدقة.

      لذلك اطمئني عزيزتي، فمعظم عمليات استئصال الرحم تنجح دون حدوث أي مضاعفات خطيرة، ولكن من الضروري أن تتمهلي في اختيار الجراح الذي يُجري لك تلك الجراحة، ويفضل أن يكون قد أجرى هذا النوع من الجراحات عدة مرات من قبل.

      نسبة نجاح عملية استئصال الرحم بالمنظار

      تتفاوت معدلات نجاح عملية استئصال الرحم بين 85% إلى 95%، وهذا يعني أن معظم السيدات يحصلون على نتائج جيدة بعد العملية، ويشهدون تحسنًا ملحوظًا في الأعراض التي كانوا يعانونها سابقًا.

      سعر عملية استئصال الرحم بالمنظار

      تختلف تكلفة عملية استئصال الرحم بالمنظار تبعًا للعديد من العوامل منها الآتي:

      • جودة المستشفى الذي تجرى فيه العملية
      • مدة الإقامة بالمستشفى.
      • تعقيدات الحالة الصحية للمريضة، وتكاليف الأدوات والمستلزمات الجراحية المستخدمة.
      • أجر الجراح وفريق التخدير.
      • أجر التمريض وفريق الرعاية.
      • الفحوصات اللازمة قبل العملية، وتكاليف المتابعة بعد العملية.
      • نوع جراحة الاستئصال، ما إذا كانت تتضمن استئصال الرحم فقط أم الرحم والمبايض معًا.

      الأسئلة الشائعة عن جراحة استئصال الرحم

      إليكِ إجابات أهم الأسئلة الشائعة التي تتعلق بعمليات استئصال الرحم:

      هل استئصال الرحم يؤثر على الجماع؟

      بالتأكيد لن يؤثر استئصال الرحم في جودة العلاقة الحميمية، فالرحم الذي قد استأصل هو جزء صغير من جهاز التناسلي الأنثوي، أما المهبل فلا زال يحتوي على مئات المثيرات الحسية التي تضمن للزوجة الوصول للنشوة المطلوبة في أثناء الجماع.

      اقرئي ايضا : عملية استئصال الرحم والجماع

      ولكن قد تلاحظ بعض الزوجات تغيرًا في الإفرازات المهبلية وجفافًا في المهبل بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم بعد استئصال الرحم، وفي هذه الحالة يمكن الاستعانة بالمزلقات الحميمية قبل الجماع بدقائق بهدف تفادي حدوث الالتهابات.

      متى يمكن العودة إلى نمط الحياة الاعتيادي بعد العملية؟

      إن موعد العودة إلى نمط الحياة الاعتيادي بعد عملية استئصال الرحم بالمنظار يختلف من مريضة لأخرى تبعًا للآتي:

      • نوع العملية التي خضعت إليها ما إن كانت استئصال للرحم فقط أم الرحم والمبايض معًا.
      • حالة المريضة ومدى قدرة جسدها على التعافي بعد الجراحة.
      • سرعة التئام الجرح.

      وفي معظم الحالات تتعافى المريضات خلال مدة تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أسابيع، ثم يستطعن العودة إلى نمط الحياة الاعتيادي.

      وخلال فترة التعافي، ينبغي عليهن تجنب الأنشطة البدنية العنيفة والرياضات الشاقة، بجانب الالتزام بكافة العلاجات التي يصفها الطبيب المعالج حتى تمام التعافي.

      يمكنكِ الاطلاع على مقال تجربتي مع استئصال الرحم بالمنظار الموجود على مدونة الدكتور خالد، فعادة ما تساعدنا تجارب الآخرين في معرفة المسارات المتوقعة للأمور. ولكي منا أطيب التمنيات بالشفاء العاجل.


      تقدم عيادات الدكتور خالد عبد الملك -استشاري أمراض النساء والتوليد- كافة خدمات جراحات النساء والتوليد بأعلى مستويات الأمان وأفضل نسب النجاح. للاستعلام أو حجز موعد في عيادة الدكتور، يمكنكن التواصل معنا عبر الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

      للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك