لا تعتبر أورام الرحم و المبايض “سرطانية”، وهي غالباً ما تتكون بداخل جدار الرحم وقد لا تسبب أى مشاكل صحية ولكن مع بداية تزايد حجم هذا الورم تبدأ السيدات في المعاناة من الألم والنزيف الشديد في أوقات الدورة الشهرية
مع بداية وجود مشاكل صحية نتيجة وجود الأورام الليفية في الرحم يتم استئصاله جراحياً، وهناك حالات يتم فيها استئصال الأورام الليفية من الرحم فقط، مع ترميم الرحم وهو ما يختلف مع الحالات الأخرى التي يتم فيها استئصال الرحم بالكامل
استئصال الورم العضلي (Myomectomy )، هو إجراء جراحي لإزالة الأورام الليفية الرحمية، المعروفة أيضًا باسم الأورام العضلية الملساء، وهذه الأورام عبارة عن زوائد شائعة غير سرطانية تظهر في الرحم عادةً خلال سنوات الإنجاب، ولكن يمكن أن تحدث أيضًا في أي عمر.

عملية ازالة الأورام الليفية من الرحم

تختلف الطرق الجراحية التي يمكن الاعتماد عليها لاستئصال الأورام الليفية من الرحم نتيجة لحجم الأورام وعددها ومكان تواجدها، وتنقسم الطرق الجراحية إلي:

  • عملية إزالة الأورام الليفية من الرحم عن طريق البطن : تعتمد العملية على الشق الجراحي البطني للوصول إلى الرحم لاستئصال الأورام الليفية ويدخل الجراح تجويف الحوض عن طريق واحد من شقين:
    – شق أفقي : في منطقة العانة يمتد لما يقرب من بوصة واحدة (حوالي 2.5 سنتيمتر) فوق عظم العانة، ويتتبع هذا الشق الخطوط الطبيعية للجلد، لذلك عادة ما ينتج ندبة أصغر ويسبب ألمًا أقل مما يسببه الشق العمودي.
    ويمكن أن يتراوح طول الشق فقط من 3 إلى 4 بوصات ولكن هذا الشق الجراحي قد لا يكون مناسبًا إذا كانت السيدة تعاني من ورم ليفي كبير الحجم.
    – شق عمودي: يبدأ في منتصف البطن، ويمتد من أسفل السرة إلى ما فوق عظم العانة. وهذه الطريقة تعطي الجراح وصولاً أفضل للرحم منه عند الشق الأفقي، كما تقلل النزيف، ولكنها نادرة الاستخدام، إلا إذا كان الرحم كبيرًا بحيث يمتد لأعلى حتى يمر بالسرة.
  • استئصال الاورام الليفية من الرحم بالمنظار: تتم العملية بدون تدخل جراحي من خلال عدة شقوق في منطقة البطن تسمح بإدخال جهاز المنظار والذي يتكون من
    انبوب رفيع متصل بكاميرا ثم يبدأ إدخال الأدوات الجراحية لاستئصال الورم، وغالباً ما تتم تلك العملية في الأورم الصغيرة الحجم

التعافي بعد عملية إزالة الأورام الليفية من الرحم

تستغرق الفترة اللازمة للتعافي من عملية استئصال أورام الرحم و المبايض ما يقرب من 3 أسابيع يجب خلال تلك الفترة الحفاظ على الحصول على الراحة وتجنب القيام بمجهود بددني مثل حمل الأشياء الثقيلة، وكذلك يجب الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالألياف لتجنب حدوث الإمساك الذي يؤثر سلباً على نتائج الجراحة.
تختفي الأعراض التي تعانى منها السيدات بعد التعافي من الجراحة، وتصبح فرص الحمل أكثر ولكن لابد من الانتظار وهي ما تقرب من 3 اشهر تقريباً حتى يتم علاج اورام الرحم الليفية تماما

عملية استئصال الورم الليفي خارج الرحم

لا تتكون الأورام الليفية داخل الرحم فقط ولكنها في بعض الحالات قد تكون خارج الرحم أو تمتد خارجه وفي حالة تواجده بالخارج يتم  استئصاله عن طريق بإجراء شق ممتد في أسفل البطن أو باستخدام المنظار لإجراء أربعة ثقوب في البطن لاستخراج الأورام متوسطة الحجم عبرها، ويستغرق إجراؤها ما بين ساعة إلى ساعتين.

أين يمكن إجراء  عملية ازالة الأورام الليفية من الرحم؟

يفضل دائماً اللجوء إلى طبيب ذو خبرة في تلك العمليات الجراحية وهو ما يجعل الدكتور خالد عبد الملك، دكتور أمراض النساء والتوليد والعقم – استشاري أطفال الأنابيب والحقن المجهري بالقصر العيني جامعة القاهرة، الاختيار الأفضل لعلاج تكيس المبايض والبطانة المهاجرة و استئصال اورام الرحم والمبايض

إزاي بنكتشف الأورام الليفية حتى لو مفيش أعراض