يتساءل الكثيرون عن نسبة نجاح منظار تكيس المبايض، وهل يتحقق حلم الأمومة بعد إزالة التكيس؟ في إطار هذا المقال نُجيبِك عن كل التساؤلات التي تدور في ذهنك حول نسبة نجاح منظار تكيس المبايض وفرص الحمل بعد عملية إزالة تكيسات المبايض بالمنظار.

تكيس المبايض

هي جيوب سائلة تشبه الكيس تنمو في أحد المبيضين أو كلاهما (المبيض هو أحد أجزاء الجهاز التناسلي في المرأة وهو المسؤول عن إنتاج البويضات). تُسبب هذه التكيسات اضطرابات في الحيض كما تؤدي إلى تأخُّر الإنجاب.

 

أسباب تكيس المبايض

قبل أن نوضح نسبة نجاح منظار تكيس المبايض، يجب العلم بالأسباب وعوامل الخطر التي تساعد في رفع فرص الإصابة بـ تكيس المبايض، مثل:

  • اختلال الاتزان الهرموني: يمكن أن تختل مستوى هرمونات الأنوثة بسبب أدوية منع الحمل أو غيرها من المشاكل الصحية.
  • بطانة الرحم المُهاجرة: تتسبب هذه الحالة في نمو خلايا بطانة الرحم خارج جدرانه (في قناة فالوب أو المبيضين) فتلتصق أنسجة بطانة الرحم بالمبيضين وتُشَكِّل كيسًا.
    • التهابات الحوض: يمكن أن تؤدي التهابات الحوض إلى تكوين أكياس إذا وصلت العدوى إلى المبايض.
  • السمنة المفرطة: تراكم الخلايا الدُهنية على المبيضين قد يؤدي إلى تكوين التكيسات.

 

علامات تُنذر بالإصابة بـ تكيس المبايض

هناك بعض الأعراض المُصاحبة لتكيسات المبايض، مثل: 

  • كثافة شعر الجسم والوجه.
  • حب الشباب.
  • اضطرابات في موعد الدورة الشهرية أو انقطاعها في بعض الحالات.

 

عند ملاحظتك لأي علامة من العلامات السابقة، توجهي فورًا لطبيب النساء والتوليد لتشخيص حالتك والبدء في العلاج المناسب لكِ.

 

تشخيص تكيس المبايض

عند اضطراب مواعيد الدورة الشهرية لديكِ أو في حالة تأخر الحمل، سيوصي الطبيب بإجراء عدة فحوصات للتأكد من وجود تكيسات على المبايض أو عدمه، وذلك من خلال أحد هذه الاختبارات:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية على منطقة الحوض (السونار).
  • تحاليل الدم لمعرفة مستوى الهرمونات: هرمون الإستروجين، التستوستيرون، الهرمون المنشط للحوصلة.
  • منظار البطن: من خلال إدخال أنبوب صغير مزود بكاميرا صغيرة في نهايته تساعد الطبيب على رؤية أنسجة المبيض بوضوح على شاشة خارجية. في الفقرة التالية نُبيّن لكِ نسبة نجاح منظار تكيس المبايض في كلًا من التشخيص والعلاج.

 

نسبة نجاح منظار تكيس المبايض في التشخيص

كما وضحّنا في الفقرة السابقة، منظار تشخيص تكيسات المبايض يُجرى من خلال عمل شق في منطقة البطن وإدخال المنظار المُزوَّد بالكاميرا لرؤية أنسجة المبيض.

 

لكن يظل سؤالنا: هل شُخِصّت تكيسات المبايض بطريقة صحيحة باستخدام المنظار؟ نعم، نسبة نجاح منظار تكيس المبايض عالية جدًا، فالمنظار يُعطي صورةً كاملةً عن حالة المبيض ويكشف بوضوح عن وجود أي التصاقات أو تكيسات.

 

نسبة نجاح منظار تكيس المبايض في العلاج

يُستخدم المنظار أيضًا في علاج تكيس المبايض، خلال هذه العملية يفتح الجراح فتحاتٍ صغيرة في البطن لإدخال المنظار والأدوات الجراحية، ثم يُحقن الغاز لنفخ تجويف البطن؛ فيسْهُل الوصول إلى المبايض وإزالة التكيسات.

  • لا تظهر أي علامات مُزعجة على البطن بعد هذه العملية.
  • تَمُر فترة النقاهة سريعًا، وبدون ألم لعدم وجود جرح عميق في البطن.

 

نسبة نجاح منظار تكيس المبايض في العلاج عاليةً للغاية، إن أُجريت العملية على يد طبيب خبير ومتخصص، وهي أكثر أمانًا من الجراحات العميقة، ومعظم النساء اللواتي أجرين عمليات إزالة تكيسات المبايض بالمنظار؛ تحسّنت حالتهن وازدادت فرصهن في الحمل.

 

نصائح بعد عملية تكيس المبايض بالمنظار

ينصح الأطباء بالالتزام بالتعليمات التالية بعد عملية تكيس المبايض بالمنظار:

  • أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • الامتناع عن المشروبات الغازية لمدة يوم بعد العملية.
  • شُرب كميات كافية من المياه يوميًا.
  • الحرص على المشي ولو لمدة قصيرة، فهذا سيُنشط الدورة الدموية ويمنع تكوّن الجلطات.

 

تريدين الاستفسار؟ دكتور خالد عبد الملك -دكتوراة أمراض النساء والحقن المجهري بالقصر العيني جامعة القاهرة- أفضل الأطباء في تخصص أمراض النساء و علاج اورام الرحم الليفية و عملية استئصال الرحم بالمنظار، بالإضافة إلى خبرته المميزة في طرق علاج الإنجاب الحديثة والحقن المجهري.