الرحم المقلوب والحمل مشكلة تستحق المناقشة، فالكثير من السيدات يبحثن عن ماهية العلاقة بين الرحم المقلوب والحمل: هل يُزيد من صعوبة حدوث الحمل؟ وهل هناك طرق فعالة لعلاج تلك المشكلة؟

عزيزتي القارئة إليكِ الدليل الشامل حول كل ما يخص الرحم المقلوب والحمل.

 

الرحم المقلوب والحمل

لربما ينتابكِ بعض القلق عندما يُخبركِ طبيبك بانقلاب رَحمكِ، نُخبرك اليوم أن مشكلة الرحم المقلوب ليست مرض، إنما هي وضع تشريحي للرحم يوجد في حوالي 15% إلى 20% من السيدات.

  • الرحم المقلوب هو مصطلح يصف تغيُّر الوضع التشريحي للرحم، فبدلًا من أن يكون في وضعه الطبيعي مائلًا إلى الأمام وتكن قمته متجهةً إلى المثانة البولية، فإنه يميل إلى الخلف تجاه الظهر، وتتفاوت درجة ميلانه.
  • الرحم المقلوب والحمل: من المفترض ألا يتعارض انقلاب الرحم أو ميلانه مع فرصتكِ في الحمل، فالبرغم من تغيُّر الوضع التشريحي للرحم فإنه لم يثبُت علميًا تعارض ميلان الرحم مع الإنجاب، فشكل الحيوانات المنوية المكون من الرأس والذيل يُساعد على الحركة بانسيابية تجاه البويضة وتخصيبها.
  • انقلاب الرحم ليس مرض – كما سبق وذكرنا – فقد يكون ناتجًا عن عامل وراثي ولا يُصاحبه أي أعراض سوى بعض الآلام المزمنة في منطقة الحوض نتيجة ضغط الرحم على العصعص.
  • قد يُصبح  انقلاب الرحم عرضًا لأحد الأمراض النسائية كبطانة الرحم المهاجرة، التي يُصاحبها مجموعة من الأعراض المتمثلة فيما يلي: 
    • الألم أثناء العلاقة الزوجية.
    • آلام أسفل الظهر.
    • زيادة كمية النزيف في أثناء الدورة الشهرية.
  • هناك أمراضٌ أخرى قد تتسبب في مشكلة الرحم المقلوب ومنها: التهاب الحوض، ووجود أورام ليفية في الرحم التي تُشكل ثقلًا فتؤدي إلى انقلاب الرحم.

بالإضافة إلى ما سبق، قد يتسبب وجود حمل سابق في انقلاب الرحم بعد الولادة نتيجة زيادة وزن الرحم، لذا على السيدات المتابعة مع  طبيب النساء والتوليد بعد الولادة وممارسة بعض التمارين الرياضية التي سوف يُرشد إليها الطبيب.

هل ينبغي اتباع وضع معين أثناء الجماع لحدوث الحمل في حالات انقلاب الرحم؟

غالبًا لا تحتاج السيدات المصابات بمشكلة الرحم المقلوب إلى الالتزام بوضع مُحدد خلال العلاقة الزوجية، فالحيوانات المنوية لديها القدرة على الحركة بواسطة الذيل والوصول إلى عنق الرحم.

الخلاصة في الرحم المقلوب والحمل: الحمل المقلوب لا يمنع الحمل نهائيًا، ولا يتطلب الالتزام بأوضاع معينة أثناء الجماع، ولا توجد أي مشكلات عند الولادة.

 

ملاحظة: بعض الدراسات تُشير إلى أن بعض الحالات التي ينقلب فيها الرحم انقلابًا كاملًا يمكن أن تؤدي إلى تأخر الحمل قليلًا، نتيجة وجود مشكلات لدى الزوج في حركة الحيوانات المنوية فلا تستطيع التحرك جيدًا، أو نتيجةً لاحتقان بطانة الرحم الذي قد يمنع انغراس البويضة. 

 

تشخيص مشكلة الرحم المقلوب

يُشخص الطبيب مشكلة الرحم المقلوب بالأشعة التلفزيونية (السونار)، أو من خلال الفحص اليدوي (كشف النساء) للرحم لتحديد موقع عنق الرحم وما إذا كان في مكانه الطبيعي أم مائل.

 

هل هناك علاج للرحم المقلوب؟

يعتمد علاج الرحم المقلوب على اكتشاف السبب الرئيس لتلك المشكلة، فمثلًا في حالة وجود ورم ليفي يكون العلاج بالجراحة لاستئصال تلك الأورام وإصلاح وضع الرحم عن طريق الربط.

 

يمكن تعديل وضع الرحم من خلال: الجراحة، أو الدعامة المهبلية، أو بواسطة الفحص اليدوي الذي يستطيع الطبيب من خلاله تصحيح وضع الرحم (إن كان الرحم المقلوب متحركًا؛ فالرحم المقلوب ينقسم إلى نوعين: إما رحم ثابت أو متحرك).

 

غالبًا ما يترك الأطباء رحم السيدات مقلوبًا وينصحونهن بما يلي:

  • استعمال مسكنات الألم قبل الجماع للسيطرة على الألم.
  • النوم على البطن بعد الجماع، لتسهيل وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وتخصيبها.

 

في حال تأخر الإنجاب والإجهاض المتكرر، ما الحل؟

بعد أن وضحنا كل ما يختص بمشكلة الرحم المقلوب والحمل، ينبغي لنا أن نتطرق إلى مشكلة تأخر الإنجاب والإجهاض المتكرر. 

إن علاج الاجهاض المتكرر وتأخر الحمل قد يتطلب اللجوء إلى أحد أساليب الإخصاب المُساعد، والتي من أهمها الحقن المجهري.

إنَّ عملية الحقن المجهري من أحدث أساليب الإخصاب المُساعد التي حققت نجاحًا كبيرًا وحققت حلم الكثير من السيدات في إنجاب الأطفال، فهي تتضمن تخصيب البويضة والحيوان المنوي خارج جسم الزوجة، ثُم غرس الجنين داخل تجويف الرحم بأدوات مخصصة.

تنجح تلك العملية مع السيدات اللواتي يواجهن صعوبة في الإنجاب إما بسبب أحد الأمراض النسائية أو وجود مشكلات جنسية لدى شريك حياتهنَّ.

كان ذلك عزيزتي القارئة كل ما يخص الرحم المقلوب والحمل، وطرق علاج الاجهاض المتكرر وتأخر الانجاب بعملية الحقن المجهري، نتمنى لكِ صحة إنجابية جيدة وأن تبني مجتمعًا مسؤولًا..