لا مجال للشك أن أمراض الرحم تسبب الكثير من المتاعب والمشاكل للسيدات على الصعيدين النفسي والعضوي نظرًا لأهمية الرحم في عملية الإنجاب فأي مشكلة قد تؤدي إلى تأخر الإنجاب أو العقم.

في السطور التالية سنلقي الضوء على امراض الرحم واعراضها، مع التعرف على كل التفاصيل عن بطانة الرحم المهاجرة وطرق العلاج المناسبة.

هناك العديد من امراض الرحم واعراضها أهمها:

  • النزيف المهبلي:
  • نزول دم من المهبل إما بغزارة شديدة وقد يستمر لساعات أو عبارة عن نقط بسيطة وعادة ما يكون مصحوبًا بآلام.
  • تليف الرحم:
  • الشعور بآلام حادة عند الجماع.
  • ورم في منطقة البطن.
  •  الولادة المبكرة.
  • الإجهاض.
  • الإمساك بسبب الضغط على القولون.
  • اقرأي عن : عملية استئصال الرحم بالمنظار

بطانة الرحم المهاجرة:

  • ألم في الحوض.
  • ألم شديد عند الجماع.
  • آلام مصاحبة للدورة الشهرية.
  • زيادة كمية دم الدورة الشهرية.

سرطان الرحم:

  • نزيف في المهبل بشكل غير طبيعي.
  • إفرازات غير طبيعية.
  • ألم في الحوض.
  • فقدان في الشهية.
  • نزول الوزن.
  • صعوبة في التنفس.

فيروس HPV

  • ظهور الثآليل على الأعضاء التناسلية لعدة أسابيع وأحيانًا لعدة أشهر.
  • ظهور الخلايا السرطانية بعد زوال الثآليل.

سماكة بطانة الرحم:

  • ألم شديد عند التبول.
  • ألم مصاحب للدورة الشهرية.
  • عدم القدرة على الإنجاب.

عند الشعور بـ امراض الرحم واعراضها يجب عليك التوجه فورًا إلى الطبيب المختص لإجراء الفحص وتلقي العلاج المناسب لتجنب التعرض لأي مضاعفات قد تؤدي في النهاية إلى عدم القدرة على الإنجاب.

ما هي بطانة الرحم المهاجرة؟

هي نمو أنسجة بطانة الرحم خارج إطارها الطبيعي في تجويف الرحم على أن تتكون في البطن أو الأمعاء أو المبيضين أو الحالب أو الغشاء البريتوني أو قناة فالوب، وتتسبب في حدوث دورة شهرية خاصة بها تتسبب في آلام مضاعفة.

ما هي أسباب الإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة؟

لا يوجد أسباب رئيسية للإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة لكن الأبحاث العلمية والدراسات أكدت أن الأسباب التالية تعتبر عامل مهم للإصابة:

  • خلل و اضطرابات في الهرمونات.
  • عوامل وراثية.
  • مشكلة في الجهاز المناعي.
  • تأخر الحمل.

ما هو علاج بطانة الرحم المهاجرة؟

هناك طرق مختلفة لعلاج بطانة الرحم المهاجرة ويتم تحديدها بناءًا على حالة المريضة وبعد خضوعها للفحص الطبي بمعرفة الطبيب المختص. تشمل الطرق العلاجية:

العلاج الهرموني والدوائي:

  • بعض الأدوية والمسكنات.
  • عقاقير طبية تحتوي على هرمونات لتحفيز وظائف المبيض.
  • حبوب منع الحمل لفترة محددة في الحالات المتقدمة.

العلاج بالمنظار:

علاج بطانة الرحم بالمنظار يعتبر الطريقة الأكثر شيوعًا حيث يقوم الطبيب بعمل فتحتين أو أكثر في منطقة البطن لإدخال الأدوات الدقيقة والمنظار للكشف عن أنسجة الحوض الداخلية لتحديد مكان أنسجة البطانة المهاجرة ثم يقوم بالتخلص منها عن طريق الليزر أو الكي الحراري بدون المساس بالأنسجة السليمة للحفاظ على فرص حدوث الحمل من جديد.

العلاج بالتدخل الجراحي:

يضطر الطبيب في بعض الحالات المتقدمة إلى شق البطن والتدخل الجراحي من أجل إزالة المبايض وقناتي فالوب والرحم، بسبب الضرر الشديد الذي يسببه المرض للمرأة.

ولا يمكن اللجوء إلى العلاج بالتدخل الجراحي إلا بعد الحصول على موافقة من المريضة وشرح الأضرار الجسيمة التي ستعود عليها في حالة عدم الخضوع للعملية.

يجب التأكيد على أن الطبيب المعالج هو الوحيد الذي يمكنه تحديد نوع العلاج المناسب للحالة بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

ويعد الدكتور خالد عبد الملك – دكتوراه في أمراض النساء والحقن المجهري بالقصر العيني جامعة القاهرة – أحد أفضل الأطباء المتخصصين في علاج أمراض الرحم المختلفة.

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن امراض الرحم واعراضها وطريقة العلاج المناسبة يمكنك الاتصال على مركز الدكتور خالد عبد الملك