“ماذا بعد عملية استئصال الرحم؟” تغيّرات جسدية أم تغيّرات نفسية؟ ما هي أهم النصائح بعد عملية استئصال الرحم؟ دعنا نتعرف على إجابة هذه التساؤلات من خلال السطور القادمة.

ما هي عملية استئصال الرحم؟

هي عملية يقوم الأطباء من خلالها باستئصال الرحم الجزئي، والذي يتضمن استئصال الرحم مع ترك عنق الرحم سليماً، أو بالاستئصال الكلي، ويشمل استئصال الرحم وعنق الرحم، وقد يتطلب الأمر استئصال المبيضين وقناتي فالوب.

أسباب اللجوء إلى عملية استئصال الرحم

يلجأ الأطباء إلى عملية استئصال الرحم بالمنظار في الحالات التالية:

  • سرطانات الرحم، وذلك بغرض الحد من انتشار المرض.
  • أورام الرحم الليفية، إذا كانت كبيرة وتسبب نزيفًا يمثل خطراً على صحة المرأة.
  • بطانة الرحم المهاجرة، ويشمل الاستئصال في هذه الحالة الرحم وعنق الرحم بالإضافة إلى قناتي فالوب والمبيضين.
  • هبوط الرحم في المهبل.
  • النزيف المهبلي المتكرر.

ما بعد عملية استئصال الرحم

يَطرء على المرأة العديد من التغييرات الجسدية والنفسية بعد عملية استئصال الرحم، دعنا نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • التغييرات النفسية

تتأثر الحالة النفسية سلباً لدى النساء وخاصة صغار السن اللاتي يخططن لتحقيق حلم الأمومة، فاستئصال الرحم يُفقدهن الأمل في تحقيق هذا الحلم إلى الأبد، فقد يُصبن بالاكتئاب حيال ذلك، كما أن استئصال الرحم الذي يشمل المبيضين يتسبب في تغيير مستوى الهرمونات الجنسية الأنثوية، والذي يؤدي إلى فقدان الرغبة الجنسية لديهن وإصابتهن بالتوتر والقلق والعصبية غير المبررة.

هل كل النساء يُصِبن بمثل هذه التغيرات؟

بالطبع لا…

يتوقف التأثير النفسي بعد عملية استئصال الرحم على الاستقبال السيكولوجي والفسيولوجي للمرأة، فقد تستطيع بعض النساء تَخطي تلك التغيرات وممارسة حياتهن دون التأثير سلباً على صحتهن النفسية.

  • التغييرات الجسدية

تطرأ على النساء تغييرات جسدية بعد عملية استئصال الرحم، وتشمل:

  • الإفرازات المهبلية الدموية بعد العملية، وتستمر لبضعة أسابيع.
  • التهاب وتورم المهبل، ويزول خلال فترة زمنية قصيرة.
  • جفاف المهبل، ويتسبب في ألم أثناء الجماع.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الإمساك، قد تعاني المرأة من الإمساك بعد العملية نتيجة تأثير البنج على حركة الأمعاء.
  • الهبات الساخنة، التعرق ليلاً، اضطرابات النوم التي تلازم المرأة بعد عملية استئصال الرحم الكلي التي تشمل المبيضين.
  • هبوط أعضاء الحوض مثل المثانة والأمعاء الغليظة السفلية، مما يؤدي إلى مشاكل في التبول والتبرز، وقد يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية، ويمكن التغلب على ذلك بممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

على المرأة اتباع النصائح التالية بعد الخضوع لإجراء استئصال الرحم:

  • أخذ قسط من الراحة حتى تمام التعافي.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة أثناء فترة التعافي لتفادي فتح الغرز الجراحية.
  • تجنب العلاقة الحميمية حتى تمام التعافي.
  • الاعتناء بنظافة الجرح.
  • التغلب على مشكلة الإمساك، عن طريق تناول الخضراوات والفاكهة والحبوب والبقول الغنية بالألياف، بالإضافة إلى شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم، وإذا لم يجد ذلك نفعاً فيجب تناول الملينات لفترة زمنية وجيزة.
  • اتباع نظام غذائي صحي يضمن تناول العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم.
  • استشارة الطبيب حول البدائل الهرمونية بعد عملية استئصال الرحم.

يعد الدكتور خالد عبد الملك من أفضل الأطباء المتخصصين في مجال أمراض النساء وجراحات الرحم، كما يمتلك أفضل مركز حقن مجهري في مصر. 

لمعرفة المزيد عن عملية الحقن المجهري، يمكنك زيارة موقعنا  الرسمي والاطلاع على العديد من المقالات المدونة.