في مقتبل الحياة الزوجية، يتعرض بعض الأزواج إلى الإصابة بعدة أمراض من شأنها أن تتسبب في صعوبة الحمل وتؤدي إلى تأخر الإنجاب، لذلك توصل الأطباء إلى العديد من التقنيات الطبية -والتي من أهمها تقنية الحقن المجهري والتلقيح الصناعي- لمساعدة الأزواج الراغبين في الإنجاب على تحقيق حلمهم.

فيما يلي نتحدث بشيء من التفصيل عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي، ونتعرف على الخطوات المتبعة في إجراء كل منهما في مركز دكتور خالد عبد الملك، أفضل مركز حقن مجهري في مصر.

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي … وكيفية إجراء كل منهما

تتعد الفروقات بين عمليتي الحقن المجهري والتلقيح الصناعي، وسنوضح في الأسطر القادمة الفرق في إجراء كل منهما.

  • أولاً الحقن المجهرى

تتساءل العديد من السيدات الراغبات في الخضوع إلى عملية الحقن المجهرى” هل عملية الحقن المجهري مؤلمة؟” ، لذلك سنشرح بشيء من التفصيل خطوات العملية المتتابعة.

  • تبدأ أولى خطوات الحقن المجهرى بعد انتهاء دورة الطمث بمرور تسعة أيام، عندها يفحص الطبيب المبيض ويبدأ في استخدام حقن التنشيط لمساعدة المبيض على إنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات.
  • عند وصول البويضات إلى حجم معين، يستخدم الطبيب حقنة يطلق عليها اسم الحقنة التفجيرية لتتم عملية التبويض.
  • تُسحب البويضات في عملية جراحية تُجرى تحت تأثير التخدير الموضعي بواسطة حقنة (إبرة) طبية مخصصة تصل إلى عنق الرحم. 
  • بعد سحب البويضات، يتم فحصها معملياً لتحديد البويضات الأعلى جودة من أجل استخدامها في عملية الحقن. 
  • في الوقت ذاته يتم سحب كمية محددة من السائل المنوي للزوج لفحصها والتأكد من عدد الحيوانات المنوية فيها وقدرتها على إتمام عملية الإخصاب. 
  • في حال وجود مشكلة ما في الحيوانات المنوية، يخضع الزوج إلى المسح الميكروسكوبي للخصية للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الحيوانات المنوية. 
  • تُدمج كل من الحيوانات المنوية والبويضات في وسط مناسب وتُحفظ حتى يتم الانقسام ويصل الجنين إلى حجم معين، بعدها يُعاد حقن البويضة المخصبة داخل الرحم لاستكمال الحمل.

 يفضل إجراء عملية الحقن المجهري  للسيدات التي تعاني من الإصابة بالالتهابات أو الالتصاقات في جدار أنابيب المبيض وهو الأمر يعيق إتمام عملية الإخصاب بصورة طبيعية. 

  • ثانياً التلقيح الصناعي

لا تحتاج عملية التلقيح الصناعي إلى العديد من الخطوات كما هو الحال في الحقن المجهري، بل تُجرى عن طريق سحب عينة من السائل المنوي وفحصها جيداً تحت الميكروسكوب للتأكد من حالة الحيوانات المنوية، ثم يُعاد حقنها مرة أخرى في رحم الأم خلال مرحلة التبويض ليتم الإخصاب طبيعياً. 

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي.. متى نلجأ لكل منهما؟

تستخدم كل من العمليتين في علاج حالات تأخر الحمل الناتجة عن وجود مشاكل بالحيوانات المنوية، أو عدم حدوث الحمل غير معلوم السبب. وبالنسبة للزوجات ممن يعانين من مشاكل المبايض مثل الالتصاقات والتهاب أنابيب المبيض، تصبح عملية الحقن المجهرى الحل الوحيد لحدوث الإخصاب وتكون الجنين.   

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث نسب نجاح العملية 

ترتفع نسب نجاح عمليات الحقن المجهري لتصل إلى 70 % من بين جميع السيدات اللاتي خضعن للعملية، كما تؤكد الإحصائيات الطبية أن 99% من الأطفال المولودة من عملية الحقن المجهري يتمتعون بصحة جيدة ولا تصيبهم التشوهات الخلقية كما يعتقد البعض. 

بينما تنخفض نسب نجاح عملية التلقيح الصناعي لتصل إلى 30% فقط، لذلك تُعاد عملية التلقيح الصناعي أكثر من مرة حتى تتم عملية الإخصاب ويتكون الجنين بنجاح.

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث التكلفة 

ترتفع تكلفة عملية الحقن المجهرى في مصر 2021 مقارنةً بالتلقيح الصناعي نتيجة لكثرة الخطوات المُتبعة في إجرائها، واستخدام العديد من الأدوات الطبية، والأدوية العلاجية التي تتضمن حقن التنشيط اللازمة لإنتاج عدد كبير من البويضات.

 بينما لا تحتاج عملية التلقيح الصناعي سوى فحص الحيوانات المنوية  وإعادة حقنها، فلا تتطلب العملية الكثير من الخطوات المكلفة.

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من حيث التعليمات اللازمة بعد العملية 

تحتاج عملية الحقن المجهري إلى الالتزام بعدة تعليمات لتجنب حدوث الإجهاض وفشل العملية، منها البقاء في السرير أطول فترة ممكنة، وتجنب بذل المجهود البدني قدر المستطاع مع الاهتمام بالتغذية السليمة وإمداد الجسم بالفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة.

بينما تتطلب عملية التلقيح الصناعي الالتزام بالنصائح المعتادة للحمل، ويمكن لمن خضع لها من النساء ممارسة حياتها بصورة طبيعية والذهاب إلى العمل وغيره مع الحذر من التعرض للصدمات أو عوامل الخطر فقط. 

يمكنكم معرفة كافة التفاصيل الاخرى عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي من خلال تصفح موقعنا أو التواصل معنا عبر الأرقام المتاحة.