عملية التلقيح المجهري هي أفضل التقنيات المُستحدثة في مجال طب الأجنة، والتي أسهمت بفاعلية في حل مشكلة تأخر الإنجاب. نجيب اليوم على أسئلة: كيف يتم التلقيح المجهري، وما هي العوامل التي تساهم في نجاحه ؟ تعرف على الإجابة من خلال مطالعة مقال اليوم. 

عادةً يسأل الزوجان أحد السؤالين التاليين عند اقترح الطبيب لعمليه الحقن المجهري:

الأول: كيف يتم التلقيح المجهري؟ وما هي أهم خطواته؟ 

يجيب الدكتور خالد عبد الملك عن سؤال “كيف يتم التلقيح المجهري” بالآتي:

تُجري عملية التلقيح المجهري من خلال مزج خارجي لبويضات من رحم الزوجة مع حيوانات منوية من الزوج، يتبعها عدة خطوات بالغة الدقة والحساسية لإتمام العملية بنجاح.

أما بالنسبة لخطوات الإجراء، فتُجري عملية التلقيح المجهري من خلال الآتي: 

  • تنشيط المبيض لإنتاج البويضات

تُجري عملية التلقيح المجهري من خلال حقن أكثر من بويضة، لذلك نحتاج إلى تنشيط المبيض لفرز العديد من البويضات لإجراء العملية.

  • سحب البويضات

بعد تنشيط المبيض يسحب الطبيب البويضات والسائل المحيط بها بواسطة إبرة طبية تصل إلى المبيض. 

  • تخصيب البويضات

تُخصب البويضات بعد سحبها من المبيض من خلال دمجها مع السائل المنوى الخاص بالزوج ثم وضعها في بيئة مناسبة للنمو.

  • زراعة الأجنة 

تبدأ البويضات المخصبة فى الانقسام، ويتم متابعة حالات الانقسام أولاً بأول من قبل الطبيب إلى أن نصل لمرحلة الانقسام المطلوبة في الزراعة داخل الرحم.

  • زرع البويضة في الرحم

قبل إعادة البويضة إلى الرحم قد نحتاج إلى إجراء بعض التحاليل الطبية للتأكد من عدم وجود أي أمراض وراثية قد تؤثر على نجاح العملية.

  • النقل 

تُنقل البويضة المخصبة إلى داخل الرحم بواسطة أنبوب طبي يصل إلى الرحم لزرع البويضة.

 

ننتظر مدة ما بين 6 – 10 أيام ثم نُجري بعض التحاليل الأخرى للتأكد من نجاح عملية التلقيح المجهري. 

اعرفي هل عملية الحقن المجهري مؤلمه

أما إجابة السؤال الثاني: “هل ينتج عن التلقيح المجهري أجنة مشوهة؟”، يجيب دكتور خالد قائلًا:

من الأفكار التي تراود العديد من الأزواج أن عملية التلقيح المجهري تكون مصحوبة بتشوهات خلقية للجنين أثناء تكوينه، وهي أفكار مغلوطة ولم يثبت أي منها في الأبحاث العلمية، بل على العكس فإن عملية التلقيح المجهري تزيد من فرص الحمل لدى النساء التي تعاني من مشكلات الإنجاب.

 

مميزات التلقيح المجهري

تتميز عملية التلقيح المجهري بقدرتها على حل بعض المشكلات الخاصة بعملية الإنجاب، مثل:

  • ضعف الحيوانات المنوية

قد تتسبب بعض المشكلات الصحية في ضعف انتاج الحيوانات المنوية أو تكوينها بصورة غير صحيحة، مثل:

  • الإصابة بدوالي الخصية: وهي تورم في الأوردة التي تنقل الدم من الخصية، وهي أحد أسباب العقم عند الرجال الأكثر شيوعًا، ويمكن علاجها من خلال قسطرة دوالي الخصية.
  • الخصيتان المعلَّقتان: أثناء تكون الجنين تنمو الخصيتين داخل المعدة، وقبل الولادة يتم انتقالهم إلى كيس الصفن لتوفير درجة الحرارة المناسبة لتكون الحيوانات المنوية. في حالة عدم انتقال الخصيتين وبقائهم داخل المعدة، يختل نظام  تكون الحيوانات المنوية ما يؤدي إلى الإصابة بالعقم.
  • اختلال توازن الهرمونات: قد يحدث خلل في إفراز الهرمونات الجنسية الذكرية مثل هرمون التستوستيرون بسبب أمراض الغدد، ما يؤدي بدوره إلى عدم تكون الحيوانات المنوية بصورة سليمة والاصابة بالعقم.
  • عدم وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة نتيجة لانسداد قناة فالوب

وتحدث حالة انسداد قناة فالوب لعدة أسباب، منها:

  • عدوى بطانة الرحم.
  • مرض التهاب الحوض.
  • الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيا، مثل: الكلاميديا (Chlamydiosis) أو السيلان (Gonorrhea).
  • وجود التهاب في أنبوب واحد من القناة الذي بدوره ينتشر في الأنبوب الآخر.
  • بعض أمراض بطانة الرحم كحالة بطانة الرحم المهاجرة 

بطانة الرحم المهاجرة هي إحدى الأمراض التي تصيب رحم المرأة بعد مرحلة البلوغ، وتعني تكون طبقة مشابهة لطبقة النسيج الداخلي للرحم في مكان مختلف من الجهاز التناسلي كقناة فالوب والمبايض.

 

 تتسبب بطانة الرحم المهاجرة في انسداد قناة فالوب وتكون بعض الخراجات الدموية نتيجة لعدم خروجها من الجسم أثناء الدورة الشهرية كما هو الحال بالنسبة لبطانة الرحم السليمة، وبالتالي تحد من خصوبة المرأة وتقلل فرص الحمل لعدم وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.

اعرفي افضل مركز حقن مجهري في مصر

للتعرف على المزيد من المعلومات عن التلقيح المجهري، يرجى التواصل مع عيادتنا عبر وسائل التواصل الموضحة.