تأمل الكثير من السيدات في نجاح عملية أطفال الأنابيب من المحاولة الأولى، وهو ما يتطلب الالتزام التام بتعليمات الطبيب خلال فترة التحضير للعملية، من أجل الحصول على عددٍ كافٍ من البويضات، وحجم بويضات مناسب للتخصيب، فما هو عدد وحجم البويضات المناسب لطفل الأنابيب؟

تعريف عملية أطفال الأنابيب

أطفال الأنابيب إحدى تقنيات الإخصاب المُساعد، خلالها يسحب الطبيب عددًا من البويضات الناضجة من مبيض الزوجة، وتحضير عينة السائل المنوي للزوج، وخلطهم معملياً تحت ظروف مُعينة تسمح بإتمام عملية التخصيب.

أثناء إجراء خطوات عملية أطفال الأنابيب قد يتم تُفقَد بعض البويضات، لذلك يتطلب إنجاح الإجراء سحب أكثر من بويضة ناضجة من المبيض، الأمر الذي يستدعي اتباع أحد بروتوكولات تنشيط المبيض لمدة زمنية محددة قبل سحب البويضة.

بالإضافة إلى أهمية الحصول على عدد كبير من البويضات، من المهم أيضًا الوصول إلى حجم البويضات المناسب لطفل الأنابيب.

كيفية تنشيط المبيض

يتَّبَع الطبيب عدة خطوات لتنشيط المبيض، لعل أهمها:

  • تطبيق الطبيب للبروتوكول الدوائي اللازم لتنشيط المبيض والحصول عددٍ كافٍ من البويضات، والذي عادةً ما يتراوح ما بين 10-15 بويضة. ويختار الطبيب البروتوكول المناسب طبقًا لحالة الزوجة، ونتائج عمليات أطفال الأنابيب السابقة، وعُمر المريضة، ومدى استجابة المبيض.
  • وصف إبرة التفجير كي تحصل عليها الزوجة، وهي الإبرة المسئولة عن إتمام نُضج البويضة وتفجير الكيس الذي يحويها.

البروتوكولات المختلفة لتنشيط المبيض

للحصول على حجم البويضات المناسب لطفل الأنابيب بعدد مناسب، يمكن اتباع أحد البروتوكولات الثلاثة التالية:

  • البروتوكول الطويل

يعتمد البروتوكول الطويل على وصف الأدوية المُثبطة لعمل الغدة النخامية المسئولة عن إفراز الهرمونات التي تُنشط عمل المبيض.

تتناول الزوجة تلك الأدوية -المُثبطة للغدة النخامية- بداية من الأسبوع الأخير من الدورة الشهرية الأخيرة (الحالية) تمهيدًا لبدء البروتوكول التنشيطي مع بداية الدورة الشهرية الجديدة.

يتميز هذا البروتوكول بالآتي:

  •  قدرة التحكم العالية في المبيض ومواعيد التبويض.
  •  الحصول على بويضات متقاربة الحجم، ما يُمَكِن الطبيب من الاستفادة من كافة البويضات دون فقدان أي منهن أثناء مرحلة التفجير (قد يؤدي اختلاف حجم البويضات -طبيعيًا- إلى حصول الطبيب على عدد قليل من البويضات، لذلك يُعتبر الحصول على بويضات متساوية الحجم من أهم مميزات للبروتوكول الطويل، الأمر الذي يُجَنب الزوجة فقدان أي منهم).
  • مناسب لحالات ضعف التبويض.

يناسب البروتوكول الطويل علاج 70% – 80% من السيدات، ويُحقق نتائجًا مُرضية، فهو البروتوكول الأكثر استخداماً.

اعرف المزيد | تكلفة الحقن المجهري

  • البروتوكول القصير

يُستخدم البروتوكول القصير في حالة عدم استجابة الزوجة للعلاج بالبروتوكول الطويل لعدة مرات متتالية، أو في حالة تقدم عُمر المرأة. ويعمل ذلك البروتوكول على تنشيط المبيض مباشرةً في اليوم الثاني من الدورة الشهرية دون الحاجة إلى تحضير مُسبق للمبيض.

  • البروتوكول المضاد

يُستخدم البروتوكول المضاد في حالة زيادة حساسية المبيض للمنشطات، وهو ما يُسمى بالمبيض عالي التبويض.

يتم وصف الأدوية المُنشطة بأقل جرعات خوفاً من استجابة المبيض الزائدة وإصابته بحالة فرط التبويض، وتُجرى خطوات ذلك البروتوكول بالتزامن مع مراقبة المبيض من أجل تعديل الجرعات الموصوفة طبقًا لاستجابته.

ما هو حجم البويضات المناسب لطفل الأنابيب؟

يبدأ الطبيب في سحب البويضات بعد 34-36 ساعة من حَقن الزوجة بحقنة التفجير، وهو الموعد الذي يتراوح حجم البويضة فيه ما بين 16 مم -18 مم، وهو الحجم المعروف باسم “حجم البويضات المناسب لطفل الأنابيب”.

كيفية تحديد عدد البويضات الناضجة قبل عملية السحب

يمكن تحديد عدد البويضات التي أنتجها المبيض بعد عملية التنشيط من خلال تحليل مستوى هرمون الإستراديول في الدم، إذ يُقابل كل بويضة ناضجة ما يتراوح بين 200-300 نانوجرام من الأستراديول/ملليمتر من الدم.

يمكنك الآن حجز موعد في مركز الدكتور خالد عبد الملك – أفضل مركز حقن مجهري في مصر– من خلال موقعنا الإلكتروني.