لا عجب أن تلقى اسباب فشل الحقن المجهرى اهتمامًا كبيرًا عند العديد من الأزواج، فقد كانوا يأملون أن تنجح تلك التقنية وينجبوا أطفالًا في أقرب وقت. ورغبةً منا في مساعدة هؤلاء الأزواج خصصنا هذه المقالة للحديث عن أبرز أسباب فشل تلك التقنية والوسائل التي تساهم في نجاح الحقن المجهري من اول مره.

يعد الحقن المجهري من الأساليب الناجحة والتي تحظى بنسبة نجاح مرتفعة وأكثر دقة خاصة وأن التلقيح يتم بصورة مباشرة.

هل عملية الحقن المجهري فعالة؟

لعلنا نلاحظ في هذه الأيام إقبالًا كبيرًا من الأزواج على التقنيات المساعدة على الإنجاب، مثل: الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، ويحدث ذلك بسبب انتشار حالات العقم وإصابة الأفراد -الذكور والإناث على السواء- بأمراض تمنعهم من الحصول على الأطفال.

وينبع هذا الاهتمام الشديد بالحقن المجهري من نسبة نجاحها التي قدرتها هيئة الإخصاب البشري والأجنة (HFEA) بحوالي 40.6 بالمئة، وتعني تلك النسبة أن حوالي 41 امرأة من كل 100 سيدة تصير حاملًا بطفل بعد تطبيق تلك التقنية.

إن هذه النسبة المنخفضة -بالنسبة للبعض- نابعة من اسباب فشل الحقن المجهرى التي لا تحدث بالضرورة عن قصد من الزوجين. 

اسباب فشل الحقن المجهرى وعدم نجاحه مع الكثيرين

هناك العديد من الأسباب يمكنها أن تشرح لنا لما قد تفشل عملية الحقن المجهري مع الكثير من الأزواج.. من أهم تلك الأسباب:

كبر عمر المرأة 

يعد عمر المرأة من أشهر اسباب فشل الحقن المجهرى، لهذا يفضل الأطباء دومًا إجراء العملية للسيدات ذوات العمر الصغير، بالأخص اللاتي بلغن عمر الثلاثين.

يرجع سبب هذا التفضيل إلى أنه كلما ازداد عمر المرأة، انخفضت كفاءة وعدد البويضات التي تنتجها المبايض كما هو موضح في الإحصاءات التالية:

  • يصل معدل حصول حمل بعد الحقن المجهري إلى حوالي 32 بالمئة، إن كان عمر السيدات أقل من 35 عامًا.
  • يصل معدل حصول حمل بعد الحقن المجهري إلى حوالي 25 بالمئة، إن تجاوز عمرها 35 عامًا.
  • يبلغ معدل حصول حمل بعد الحقن المجهري إلى أقل من 12 بالمئة، إن تراوح عمر السيدات من 40 إلى 43 عامًا.

فشل عملية زراعة الجنين في بطانة الرحم

قد تسير عملية حقن الحيوان المنوي داخل البويضة على ما يرام، ولا يظهر على الجنين أي مشاكل خلال فترة بقائه في المعمل، لكن حينما يُحقن داخل رحم المرأة تظهر المشكلة وتفشل البويضة المخصبة في الاستقرار داخل البطانة.

ضعف الجنين ليس السبب الوحيد لفشل زراعته داخل بطانة الرحم، فمن المحتمل أن يتكرر الأمر إن كانت المرأة تعاني من إحدى المشكلات التالية:

  • وجود أورام حميدة في الرحم.
  • الزيادة المبكرة لمستوى هرمون البروجيسترون.
  • انخفاض سُمك بطانة الرحم.
  • إصابة الرحم بعدوى بكتيرية.

ضعف استجابة المبايض

قبل الحقن المجهري من المفترض أن تُحقن المرأة بجرعات من الهرمون المحفز للحويصلة (FSH) ليحفز المبيض على إنتاج عدد كبير من البويضات.

هناك بعض السيدات لا تستجيب مبايضهن إلى هذه الحقن، بالتالي يصير عدد البويضات لديهن قليل وتفشل معهن عملية الحقن المجهري، وعادة ما يكون السبب هو كبر عمر تلك السيدات.

عدم اتباع نظام غذائي صحي أثناء فترة الحقن المجهري

إن الاستمرار في التدخين واتباع العادات الصحية السيئة، مثل: عدم الاهتمام بنوع الطعام الذي تتناوله المرأة خلال الحقن المجهري، قد يكون سببًا في فشل العملية من البداية وعدم حدوث حمل.

نصائح لنجاح عملية الحقن المجهري

الآن، هل ترغبين في تجاوز اسباب فشل الحقن المجهرى السابقة؟ إليكِ بعض النصائح التي تساعدك على ذلك:

  • تناول حمض الفوليك.
  • الحفاظ على الترطيب.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • تجنب التمارين العنيفة والحذر من رفع الأجسام الثقيلة.
  • التحكم في الحالة المزاجية. 

بهذا نكون قد انتهينا من مقالة اليوم، وإلى لقاء آخر نجيب فيه عن سؤال: “كم تبلغ تكلفة الحقن المجهري؟” والعوامل التي تحدد تلك التكلفة.