نزيف الرحم، لماذا يحدث؟ وكيف يتعامل معه الطبيب؟

إحجز موعدك الان

    مواقع التواصل

    تابعنا على منصات السوشيل ميديا المختلفة الأن

    يعكس دم الدورة الشهرية الحالة الصحية لجسم المرأة، فغزارة الدم أكثر من الطبيعي (نزيف الرحم) أو غيابها تمامًا دلالة على وجود خلل ما في الجسم.

    ويشار إلى غزارة الدم بوجود نزيف في الرحم، وهي مشكلة صحية منتشرة بين سيدات العالم، وتبلغ نسبة الإصابة بها ما بين 10% و35%، فما هي اسباب نزيف الرحم؟ وما أعراضه؟ وهل ثمة فرق بينه وبين النزيف المهبلي؟

    للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك

      ما هو نزيف الرحم؟

      نزيف الرحم هو نزول دم من الرحم دون وجود سبب واضح، ويظهر على هيئات مختلفة، مثل:

      • نزول دم بكثرة في الفترة الفاصلة بين الدورة الشهرية والتي تليها، وتُعرف هذه الحالة باسم النزيف المهبلي.
      • غزارة الدم في الدورة الشهرية أو استمرارها لفترة أطول من المعتاد.

      اعراض النزيف المهبلي (نزيف الرحم)

      تختلف اعراض النزيف المهبلي من امرأة لأخرى، لكنها في الأغلب ترتبط بحدوث تغييرات في الدورة الشهرية، إما في كمية الدم أو عدد أيام الدورة، ومن أبرز تلك التغييرات:

      • غزارة دم الدورة الشهرية.
      • استمرار الدورة الشهرية فترة أطول من الطبيعي، فإذا كانت تستغرق 7 أيام فقد تلاحظ المرأة استمرار نزول الدم حتى 10 أيام أو أسبوعين، ويختلف ذلك كل شهر عن الآخر، ما يجعل الدورة الشهرية غير منتظمة كما في المعتاد.

      غير ذلك، قد تظهر اعراض النزيف المهبلي -أو نزيف الرحم- على صورة دم ينزل في الفترة ما بين الدورة الشهرية والتي تليها.

      هل يمكن أن يحدث نزيف الرحم بعد الوصول إلى سن اليأس؟

      سن اليأس هي المرحلة التي يتوقف فيها المبيض عن أداء وظيفته وتكوين البويضات، وينخفض مستوى هرمون الإستروجين بالجسم، وتصل معظم السيدات إلى هذه الحالة عند بلوغ 45 و55 عامًا.

      وبسبب التغييرات التي تحدث في جسم المرأة في هذا العمر تقصر فترة الدورة الشهرية أو تغيب تمامًا، فلا ينزل دم من الرحم بنفس الصورة التي كانت في السابق.

      لذا يمثل نزول دم من الرحم بعد سن اليأس علامة غير طبيعية تستوجب زيارة طبيب نساء وتوليد متخصص لمعرفة سببه.

      هل نزيف الرحم في أثناء فترة الحمل خطير؟

      تغيب الدورة الشهرية تمامًا عن المرأة خلال فترة الحمل، فالمبيض يتوقف عن إنتاج مزيد من البويضات حتى ولادة الجنين، ولذلك ليس من المعتاد أن تلاحظ المرأة نزول دم في أثناء تلك الفترة، فماذا إن وجدت؟

      في هذه الحالة ينبغي لها زيارة الطبيب في أقرب وقت، فنزيف الرحم في أثناء فترة الحمل بالأخص في الأشهر الأخيرة يتطلب متابعة طبية خاصة.

      اقرئي ايضا مخزون المبيض أقل من 1 وعلاقته بانخفاض فرص الحمل الطبيعي

      اسباب نزيف الرحم

      يحدث نزيف الرحم لعدة أسباب، منها ما هو عائد إلى وجود مشكلة صحية في الجسم، ومنها ما هو مرتبط بتناول أنواع معينة من الأدوية أو التغييرات المزاجية والحالة النفسية، وإليكم أبرز تلك الأسباب.

      خلل في مستوى هرمونات الجسم

      هناك بعض الأمراض تصيب المرأة وتغير من مستوى الهرمونات في جسمها، مثل:

      وإلى جانب ذلك، قد يختل مستوى هرمونات الجسم بسبب اكتساب المرأة بعض الوزن بمعدل يفوق وزنها المثالي بكثير، ما يؤدي إلى حدوث نزيف الرحم.

      الإصابة بالعدوى أو الالتهاب

      يصاحب الكثير من الالتهابات والعدوى نزول دم من الرحم، منها:

      • التهاب عنق الرحم والمهبل.
      • التهاب بطانة الرحم.
      • عدوى الكلاميديا والسيلان وغيرها من الأمراض الجنسية التي تصيب المرأة عبر العلاقة الزوجية.
      • أمراض عضوية

      تؤثر بعض الأمراض العضوية في صحة الدم والأوعية الدموية، مثل سرطان الدم وأمراض الكبد والكلى ما يؤدي إلى حدوث نزيف في الرحم.

      أدوية علاجية

      تناول أنواع معينة من الأدوية قد يكون سببًا من اسباب نزيف الرحم، فبعضها يغير طبيعة الدم كأثر جانبي، ومن أشهر تلك الأدوية:

      • الأدوية التي تعالج تجلطات الدم، مثل الأسبرين.
      • العلاج الهرموني.
      • بعض أدوية علاج سرطان الثدي، مثل تاموكسفين.
      • حقن وحبوب منع الحمل، وأجهزة اللولب التي توضع لنفس الغرض.

      نمو ورم في الأعضاء التناسلية

      أيضًا قد يحدث النزيف بسبب نمو ورم في أحد أعضاء الجهاز التناسلي، مثل ورم الرحم الحميد والخبيث وورم المهبل والمبيض.

      غير ذلك، قد يحدث نزيف الرحم بسبب تعرض المرأة لضغوطات كثيرة في حياتها تسببت في توترها وقلقها لفترة طويلة واختلال مستوى الهرمونات في جسمها.

      كيفية علاج نزيف الرحم

      وضحنا سابقًا أن نزيف الرحم انعكاس لمشكلة ما قد ألمّت بالجسم، بالتالي يلزم على المرأة عرض حالتها على طبيب متخصص في أمراض النساء والبدء بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لمعرفة سبب النزيف، وتشتمل الفحوصات على الآتي:

      • اختبارات الدم واختبارات مستوى الهرمونات في الجسم.
      • فحوصات الغدة الدرقية.
      • استعمال المنظار لفحص بطانة الرحم.
      • السونار.

      وبعد تحديد السبب، يتخير الطبيب وسيلة علاج النزيف المهبلي المناسب لحالة المرأة من الوسائل التالية:

      • العلاج الدوائي.
      • الجراحة.

      متى يلجأ الطبيب إلى الجراحة من أجل علاج نزيف الرحم؟

      عادة ما يلجأ الطبيب إلى علاج نزيف الرحم بالجراحة إذا كان السبب وجود ورم في الأعضاء التناسلية، فمن أجل إيقاف النزيف نهائيًا لا بد من استئصال الورم من الجسم.

      إلى هنا تنتهي مقالتنا عن نزيف الرحم، ولقد تعرفنا خلالها على كل ما يخص هذه المشكلة الصحية، وكيف أنها تتطلب العناية الطبية، خصوصًا إذا حدثت بعد سن اليأس أو خلال فترة الحمل، لذا انتبهي عزيزتي المرأة واحرصي على زيارة الطبيب فور حدوثها.

      للحجز و الاستعلام مع الدكتور خالد عبد المللك