يؤثر تأخر الحمل كثيرًا على مزاج الزوجين كثيرًا، إذ يصبح حلم الولادة وإنجاب الأطفال أقوى من باقي أحلام الحياة، لذا فإن علاج تأخر الحمل لا يحمل أملًا فقط للزوجين بل ينشر السعادة لكل المحيطين بهم، فهل حقًا يمكن علاج تأخر الحمل أم أنها محض شائعات؟

 

أسباب تأخر الحمل

يعتقد البعض أن تأخر الحمل يعني وجود مشكلة صحية عند الزوج أو الزوجة، وهو ما يثبت الطبيب عدم صحته بعد إجراء الفحوصات المختلفة التي توضح سلامتهما من أي أمراض تعيق ذلك، ولا ينفي ذلك أن بعض النساء يتأخر حملها نتيجة تعرضها لأحد العوامل التالية:

  • الحمل خارج الرحم مما يمنع الجنين من النمو على الصورة الطبيعية.
  • الإصابة بأورام الرحم الليفية أو متلازمة تكيس المبايض أو بطانة الرحم المهاجرة ( الانتباذ البطاني الرحمي).
  • اضطراب مواعيد الدورة الشهرية.
  • فشل المبايض المبكر.
  • انخفاض عدد البويضات داخل المبيض.

 

لا تعد المرأة السبب الرئيس في تأخر الحمل، إذ يتعرض الرجل أحيانًا لأحد الحالات التالية مما يقلل من قوة الحيوان المنوي في إخصاب البويضة لتكوين الجنين:

  • نقص عدد الحيوانات المنوية.
  • ضعف الانتصاب أو القذف المبكر للسائل المنوي.
  • الخضوع المسبق لجراحة في الخصيتين.
  • الخصية المعلقة.
  • الإصابة بمرض السكري.

 

ورغم اختصاص كل جنس ببعض الحالات التي تعيقه عن الإنجاب، إلا أن العوامل التالية تصيب كلاهما مسببة تأخر الحمل:

  • التقدم في العمر.
  • التهاب الحوض.
  • الخضوع سابقًا لجراحة في الحوض أو في البطن.
  • اضطراب هرمونات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: السيلان أو الكلاميديا.

يوضح افضل دكتور لعلاج الاجهاض المتكرر أن للمرأة أسباب خاصة لتأخر الحمل، ودائمًا ما تُنصح المرأة بإجراء تحاليل الإجهاض المبكر، ثم ينصحها بأفضل علاج يساعدها على الحمل مرة أخرى.

 

هل يمكن علاج تأخر الحمل؟

تتساءل الكثير من الزوجات حول إمكانية علاج تأخر الحمل محملين بمشاعر الأمل والرغبة، لذا يجيب عليهم الطبيب بأن: “قديمًا استصعب الأطباء معرفة أسباب تأخر الحمل، بالتالي لم يكن أمامهم خيارًا إلا استعمال الأدوية الطبية المحفزة لهرمونات الحمل، أما الآن، فيمكن علاج تأخر الحمل بعدة وسائل تفوق قدرة الأدوية الطبية، كما أنها تعالج أكثر الحالات المستعصية”.

وسائل علاج تأخر الحمل

يعدد الطبيب وسائل علاج تأخر الحمل للمرأة موضحًا أيضًا مميزات وعيوب كل منها على النحو التالي:

علاج تأخر الحمل عبر تناول الأدوية

تحتوي الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب على هرمونات للحمل مشابهة لهرمونات الجسم الطبيعية، والتي تعمل على تحفيز عملية التبويض وإخراج البويضات من المبيض، وتُؤخذ عادة إما عبر الفم أو بالحقن، ورغم فعالية تلك الأدوية عند بعض النساء إلا أنها تسبب لهن بعض الأضرار عند حقنها، مثل:

  • الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض ما يسبب انتفاخ وتورم المبيض، بالتالي يؤدي ذلك إلى ألم شديد.
  • الإصابة بأورام في المبايض على المدى البعيد.

 

الحقن المجهري لعلاج تأخر الحمل

نتيجة لعيوب الأدوية الطبية وقلة فعاليتها عند البعض.. لجأ الكثيرون إلى الوسائل الحديثة في الحمل، مثل: عملية الحقن المجهري، ويجريها الطبيب  في أحد مراكز الحقن المجهري كالتالي:

  • يجمع الطبيب بعض البويضات الناضجة من الزوجة.
  • ثم يخصبها مع حيوانات منوية مسحوبة من الزوج.
  • بعد ذلك تنقل البويضات المخصبة إلى الرحم لاستكمال مراحل نمو الجنين الطبيعية.

يطلب الطبيب من المرأة خلال فترة تكوين الجنين أخذ الأدوية الموصوفة يوميًا لضمان استقرار البويضة داخل الرحم.

اعرف تكلفة الحقن المجهري في مصر

ينصح دكتور خالد عبد المالك -استشاري أمراض النساء والتوليد وأطفال الأنابيب والحقن المجهري- السيدات بضرورة التواصل مع أرقام العيادة الموضحة في الموقع لحجز موعد مع الطبيب ومعرفة أسباب تأخر الحمل لديها.