قُبيل انتشار الحقن المجهري، شاعت تكهنات لا تستند على أي أسس علمية تزعم إمكانية تحديد جنس الجنين عبر تنفيذ بعض الممارسات، مثل تحديد موعد الجماع ومن ثم حساب موعد التبويض، فإن كان الرقم زوجيًا، فعلى الأغلب سيكون الجنين صبيًا. أما إن كان الرقم فرديًا، فتتوقع الزوجة أن تلد فتاةً.

ولم يكتف البعض بنشر مثل تلك الشائعات، فقد ادَّعوا أن اختيار الأطعمة التي تتناولها الزوجة قد يساهم في تحديد نوع الجنين.

 

ومع التقدم الطبي، صار بالإمكان تحقيق ذلك الأمر. والسؤال الآن: كيف يمكن تحديد نوع الجنين؟

 

كيف يتم تحديد نوع الجنين طبيعياً ؟

عند الحديث عن الآلية الطبيعية لتحديد جنس الجنين، نجد أن احتمالية إنجاب صبي أو إنجاب فتاة تتساوى بمقدار 50%-50%، إلا أن تحديد نوع الجنين يعتمد على نوع “الكروموسوم” الذي يحمله الحيوان المنوي للرجل. فعندما يُخصب الحيوان المنوي يحمل الكروموسوم ( إكس) البويضة، تلد الزوجة فتاة، وإن كان الحيوان المنوي يحمل الكروموسوم (واي)، تلد الزوجة ذكرًا. 

 

تلخيصاً لما سبق: الزوج هو المسؤول عن تحديد جنس الجنين، عكس المُشاع بين البعض؛ فالمرأة ما هي إلى وعاء مستقبل للنطف، ولا دخل لها بتحديد نوع الجنين.

كيف يتم تحديد نوع الجنين؟ ( تعرف على التقنيات المختلفة لتحديد الأجنة)

أولاً: تقنية مايكروسورت 

يُفصَل بين الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسوم (X) – المتسببة في إنجاب الفتيات- وتلك الحاملة لكروموسوم (Y) -المُتسبب في إنجاب الذكور- اعتمادًا على الاختلاف نسبة الحمض النووي فيما بينهم عبر تقنية المايكروسورت.

تعتمد التقنية على استخدام جهاز  Flow Cytometry الذي يفصل نوعي الحيوانات المنوية -المذكورتين أعلاه- بناءً على وزن كلٍ منهما، وينبغي معرفة أنّ الحيوان المنوي الأنثوي -ذو الكروموسوم (X)- يحتوي على كمية من الحمض النووي تزيد بنسبة 3% مقارنة بالحيوان المنوي الذكري ذي الكروموسوم (Y).

 

تُستَخدَم تلك التقنية في عملية تلقيح الزوجة بالحيوانات المنوية -التي تحمل الكروموسوم المرغوب فيه- بالحقن عبر المهبل أو ما يعرف بالـ Intrauterine Insemination.

 

لم تثبت تلك الطريق نجاحها في علاج العديد من الحالات، بعكس تقنية الانغراس التي سوف نتناولها في السطور القادمة.

 

 ثانياً: تقنية التشخيص الوراثي السابق للانغراس (Preimplantation genetic diagnosis) 

تعتبر تلك التقنية أحدث ما توصل إليه علم الأجنة، وهي التقنية الأكثر ضماناً لتحديد جنس الجنين بدقةٍ، والتي تصل نسبة نجاحها إلى ما يقارب %100.

يُحقن الحيوان المنوي الحامل للكروموسوم -المرغوب فيه- داخل البويضة عبر عملية الحقن المجهري Intracytoplasmic sperm injection، ومن ثم زرع نوع الجنين المُخصب -المُستهدف الحصول عليه- داخل الرحم.

هل تزيد تكلفة الحقن المجهري وفقاً لنوع الجنين المحدد؟

قد يزيد إجمالي تكلفة الحقن المجهري  وفقاً لعدد الأجنة وأنواعها.

وكثيرًا ما نجد الرجال في مجتمعاتنا العربية يرغبون في إنجاب الصبيان، وهو ما يزيد من تكلفة الحصول على الأجنة الذكور مقارنةً بالإناث.

 

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال اليوم، ونتمنى أن تكون قد وجدت إجابة شافية لسؤال”كيف يتم تحديد نوع الجنين؟”.

 

قبل أن نتركك نود أن نشير إلى نقطة في غاية الأهمية، ألا وهي أن تحديد جنس الجنين لازال بيد الله وحده، والتقنيات الطبية ما هي إلا سبب، لكن اكتمال الحمل من عدمه هو إرادة ربانية لا شأن لها بالتدخلات بشرية. على كل حال نتمنى أن يرزقك الله بما يسعد به قلبك، وأن يكون جنيناً معافى ومكتمل الخلقة بإذن الله.