تُشكّل اعراض سرطان الرحم الحميد قلقًا كبيرًا لكثير من النساء، ويطمئنهم الأطباء بأن الموضوع لا يستعدي كل ذلك القلق لأن أورام الرحم الحميدة لا تتطور إلى أورامٍ خبيثة. إن المشكلة الكُبرى هي الأعراض المُصاحبة لتلك الأورام المتمثلة في النزيف الحاد وآلام الحوض الشديدة.

اعراض سرطان الرحم الحميد

قبل أن نعرف ماهية اعراض سرطان الرحم الحميد، نبدأ بتعريفه كأحد أنواع الأورام الحميدة التي تنمو خارج النطاق الطبيعي في أماكن مختلفة في رحم السيدات كجدار الرحم أو عنقه. 

 

هناك عدة علامات تُشير إلى الإصابة بـ سرطان الرحم الحميد، وهي:

  • نزيف مهبلي حاد أثناء الدورة الشهرية. النزيف الحاد هو أكثر اعراض سرطان الرحم الحميد شيوعًا خاصةً إن كانت الأورام قريبة من بطانة الرحم.
  • ألم في منطقة أسفل البطن والحوض والظهر.
  • فقدان السيطرة على التبول وإفراغ المثانة بسبب ضغط أورام الرحم على المثانة.
  • صعوبة حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإمساك المستمر.

 

اذهبي إلى الطبيب في أسرع وقتٍ ممكن إن لاحظتِ أي أعراض غير طبيعية مما سبق ذكرهم لإجراء الفحوصات اللازمة والاطمئنان على صحتك.

اعرفي ايضا عن علاج اورام الرحم الليفية .

طرق تشخيص سرطان الرحم الحميد

التشخيص الدقيق هو أولى مراحل العلاج الصحيح، ويُشخِص الطبيب سرطان الرحم الحميد عن طريق إجراء الاختبارات التصويرية مثل: السونار والرنين المغناطيسي على منطقة الحوض والرحم لمعرفة حجم الكتل السرطانية ومكان نموها بالتحديد.

 

علاج سرطان الرحم الحميد

يعتمد الطبيب في اختيار الطريقة المناسبة لعلاج سرطان الرحم الحميد بعد التأكد من التشخيص على مجموعة من العوامل، أبرزها:

  • حجم الكتل السرطانية وأماكن نموها.
  • مدى تأثير سرطان الرحم الحميد على القدرة الإنجابية.
  • سن المريضة وصحتها العامة.
  • شدة اعراض سرطان الرحم الحميد؛ ففي الحالات التي تعاني من أعراضٍ بسيطة يكتفي الطبيب بإجراء الفحوصات الدورية وعمل السونار دون الحاجة إلى أي أنواع من التدخل الجراحي.

 

تشمل خيارات علاج اورام الرحم الليفية ما يلي: 

  • أدوية لخفض مستويات هرمون الإستروجين في الدم والحد من مُعدل نمو الورم الليفي.
  • العمليات الجراحية لاستئصال الورم (استئصال الورم العضلي).
  • علاج سرطان الرحم الحميد باستخدام الأشعة التداخلية، وهي أحدث تقنية في علاج تلك المُشكلة والتخلص من اعراض ورم الرحم الحميد نهائيًا.
  • عملية استئصال الرحم.

 

ماذا يحدث عند إهمال العلاج؟

بالرغم من أن ظهور واحد أو أكثر من اعراض سرطان الرحم الحميد أمرٌ مُخيف إلا أن بعض السيدات يُؤجلن الذهاب إلى الطبيب اعتقادًا بأن تلك الأعراض أمرٌ مؤقت يختفي مع مرور الوقت (خاصةً لأن بعض اعراض سرطان الرحم الحميد تبدو غير مُخيفة مثل الإمساك وصعوبة التبول).

 

بعد أن ذكرنا أبرز اعراض سرطان الرحم الحميد وطرق علاجه ومضاعفات إهمال العلاج، ننتقل إلى الإجابة على أشهر الأسئلة شيوعًا حول سرطان الرحم الحميد بوجهٍ عام.

 

هل ينتقل سرطان الرحم الحميد إلى أجزاء أخرى من الجسم؟

الأورام الحميدة تنمو في مكانها نفسه ولا تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم كما يحدث مع الأورام الخبيثة، وهي لا تُشكل أي تهديدات على حياة المريضة.

 

هل يتحول سرطان الرحم الحميد إلى خبيث؟

لا، نادرًا ما تتحول أورام الرحم الحميدة إلى سرطانية خاصةً إن عُولجت سريعًا.

 

هل للعامل الوراثي دورٌ في الإصابة بـ سرطان الرحم الحميد؟

سبب الإصابة بـ أورام الرحم الليفية غير معروف بالتحديد حتى الآن، ويعتقد الأطباء أنها تنمو بسبب المستويات المرتفعة من هرمون الإستروجين أو بسبب وجود تاريخ مرضي بسرطان الرحم الحميد لدى سيدات العائلة.

 

افضل دكتور لـ علاج سرطان الرحم الحميد

الدكتور خالد عبد الملك – دكتوراه أمراض النساء والحقن المجهري بكلية طب القصر العيني جامعة القاهرة – يُعد افضل دكتور لـ استئصال اورام الرحم الحميدة بأعلى نسب الشفاء في مصر. اتصلي بالرقم التالي لحجز موعدك: 01201971913.